18 أيلول 2018 - 08:31
Back

هل سمعتم يوماً بحمى البحر الأبيض المتوسط العائلية؟ إليكم أعراضها وأسبابها وكيفية تشخصيها

ما هي هذه الحمة النادرة؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار تشخيص, اسباب, اعراض,حمى البحر الابيض المتوسط العائلية,ما هي هذه الحمة النادرة؟
episodes
هل سمعتم يوماً بحمى البحر الأبيض المتوسط العائلية؟ إليكم أعراضها وأسبابها وكيفية تشخصيها
Lebanon News
حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية هي اضطراب التهابي وراثي تتسبّب بالإصابة المتكررة بالحمى وبألم التهابي في الأمعاء، الرئتين والمفاصل. وتصيب هذه الحمى الوراثية عادة الأشخاص الذين ينحدرون من منطقة البحر الأبيض المتوسط ضمنهم سكان شمال إفريقيا، العرب، الأرمن، الأتراك والأشخاص من أصول يونانية وحتى إيطالية.
الإعلان

وتُشخّص حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية عادةً خلال فترة الطفولة، وفي حين لا يوجد أي علاجٍ لها إلا أنه بالإمكان تهدئة أعراضها من خلال الالتزام بالعلاج المناسب لها.

ما هي الأعراض؟
تبدأ أعراض حمى البحر المتوسط العائلية عادة خلال فترة الطفولة تحت شكل نوبات تستمرّ من يومٍ حتى ثلاثة أيام، لكنها أحياناً قد تستمرّ لغاية أسابيع أو أشهر. أعراض هذه الحمى تتضمّن:

-    ارتفاع الحرارة
-    ألم في البطن
-    ألم في الصدر
-    تورّم في المفاصل
-    طفح جلدي على الرجلين بخاصةٍ أسفل الركبتين
-    آلام العضلات
-    انتفاخ وارتخاء في كيس الخصيتين

يشعر الشخص الذي يُعاني من الحمى بين كلّ نوبة بأنه لا يُعاني من شيء. هذه الفترة الخالية من العوارض قد تتفاوت مدّتها الزمنية بين أيامٍ، أسابيع، أشهر وحتى سنوات.

متى يجب زيارة الطبيب؟
يجب على البالغين والأطفال زيارة الطبيب أثناء الشعور بأعراضٍ مفاجئة ومقلقة مثل عدم القدرة على التنفّس أو الإغماء. كما يجب على الأهل أخذ أطفالهم لزيارة الطبيب حين يُعانون فجأة من الحمى التي تترافق مع الألم في البطن، الصدر والمفاصل.

الأسباب
تُسبّب طفرة جينية متناقلة من الأهل إلى الأطفال حمى البحر الأبيض المتوسّط. هذه الطفرة تتسبّب بمشاكل على صعيد توازن الالتهابات في الجسم. وتحصل الطفرة لدى هؤلاء الأشخاص على صعيد جينة تُسمّى MEFV.

عوامل الخطر
كثيرة هي العوامل التي من شأنها أن تزيد خطر حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية. ومنها:

-    تاريخ عائلي مليء بأشخاصٍ عانوا من حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية.
-    جذور العائلة تعود لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

المضاعفات
قد تحصل المضاعفات إذا لم يتمّ الالتزام بعلاج خاصٍ لحمى البحر الأبيض المتوسط العائلية. وتتضمن:

-    البروتين غير الطبيعي في الدم: خلال النوبات التي تترافق مع حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية، قد يُنتج الجسم البروتين غير الطبيعي (اميلويد أ) الذي يتراكم في الجسم ويسبّب تلفاً بالعضو (الداء النشواني)
-    تلف في الرئة: الداء النشواني قد يتسبّب بتلف الرئتين ما يُؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الكلوية، وهي حين تتلف أجهزة تنقية الرئتين. الأشخاص الذين يُعانون من هذه الحالة  قد يخسرون كمية كبيرة من البروتين في البول ما يُؤدي إلى تجلّط الدم في الرئتين أو فشل في عملهما.
-    العقم عند النساء: الالتهاب الذي تُسبّبه حمى البحر الأبيض     المتوسط قد يُؤثّر أيضاً على أعضاء المرأة التناسلية ما يُؤدي إلى العقم.
-    ألم في المفاصل: التهاب المفاصل شائع جداً لدى الذين يُعانون من حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية، بخاصةٍ في الركبتين، الكاحلين، الفخذين والمرفقين.

التشخيص
-    الفحص الجسدي: استعلم من طبيبك عن الأعراض والعلامات الخاصة بالحمى.
-    راجع تاريخ عائلتك الطبي مع هذه الحمى.
-    فحص الدم: خلال النوبة، قد يُظهر فحص الدم معدلات عالية من بعض الأعراض والتي تشير إلى حالة التهاب في الجسم. مثل ارتفاع معدل كريات الدم البيضاء.
-    الاختبارات الجينية: من شأنها أن تُحدّد ما إذا الشخص يُعاني من هذه الحمى. لكن الأطباء لا يعتمدون فقط على هذه الاختبارات لتحديد إصابة الشخص بها.

العلاجات
ما من علاجٍ شافٍ لحمى البحر الأبيض المتوسط العائلية، لكن العلاج المستمر قد يمنع ظهور الأعراض. لذا يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية عند الضرورة لتخفيف الالتهاب في الجسم.

المصدر: مايو كلينيك
إقرأ أيضاً