08 أيار 2022 - 01:19
Back

لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته... ما يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان

لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته... ما يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان,لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته... ما,لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته... ما يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان
episodes
لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته... ما يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان
Lebanon News
في الخمسينات بدأت الهجرة اللبنانية الى ألمانيا ليصل عدد الجالية في العام ٢٠٢٢ الى حوالى ١١٤٠٠٠ لبناني.

في المراحل الثلاث لهذه الهجرة أي بين عامي ١٩٥٠ و١٩٨٠، وبعد العام ١٩٨٢ وصولاً الى المرحلة التي بدأت في العام ٢٠١٤، لم يترك اللبنانيون المهاجرون بلدهم في ظروف عادية ودائماً كانت الحاجة هي التي تفرض هذه الهجرة.
الإعلان

في المرحلة الأولى اي بين الخمسينيات وبداية الثمانينيات قصد اللبنانيون ألمانيا اما بهدف التعلم في الجامعات وإما بحثاً عن عمل لم يتوفر لهم في بلدهم وإما هرباً من الحرب الأهلية. 
في العام ١٩٨٢ بدأت المرحلة الثانية من هجرة اللبنانيين الى المانيا هرباً من الإجتياح الإسرائيلي. 

أما المرحلة الثالثة من الهجرة فسجلت بعد الحرب السورية وتحديداً بعدما فتحت ألمانيا باب اللجوء اليها. عندها قرر عدد من اللبنانيين استغلال هذه الفرصة حتى ولو كان هذا الإستغلال عبر قوارب الموت الخطرة وبشكل غير شرعي. 

لكل لبناني في ألمانيا حكاياته ورواياته. ما يجمع أبناء الجالية هو تعلقهم أولاً واخيراً بلبنان.
عتب اكثريتهم هو على المسؤولين في بلدهم الأم ونقمتهم هي على سياسات هؤلاء التي جعلت البلد يتدهور، أما أملهم الوحيد فعلى التغيير علّ هذا التغيير يعيدهم الى أرضهم يوماً ما.
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً