19 أيلول 2021 - 13:07
Back

مقدمة النشرة المسائية 19-9-2021

مقدمة النشرة المسائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار النشرة المسائية, نشرة الاخبار ,مقدمة النشرة ,مقدمة النشرة المسائية
episodes
Lebanon News
بغالبية نيابية كبيرة،ستنال حكومة "معا للانقاذ" ثقة المجلس النيابي.

بعد الثقة، مطلوبٌ امران :
بدء التفاوض مع صندوق النقد الدولي والعملُ على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها  المقرر في آيار ٢٠٢٢.

التفاوض مع صندوق النقد سهلٌ نظريا، فالصندوق يعرف ماذا يريد، في وقت لا يعرف لبنان ماذا يريد، لان لا وجود حتى الساعة لفريقٍ مفاوض واحد، بل لفرق لبنانية عدة مفاوضة، وهذا ما يحب حله سريعا منعا لتكرار خطأ حكومة الرئيس حسان دياب، والحلُ عمليا، يترجم عندما يتفق الرؤساء عون بري وميقاتي علي رؤية واحدة تجاه الـ imf، فتفضلوا الى الحل لان الوقت ليس لصالحنا.
الإعلان

مهمة الانتخابات ايضا مطلوبة، فالعالم يعتبرها مفصلية، إذ تحدد هوية البلد الذي نريد.
وعلى اساس هذه الهوية التي ستتكون ليس فقط عبر الانتخابات النيابية، وانما ايضا عبر ما ستترجمه خلال الانتخابات الرئاسية، تستعاد الثقة بالسلطة اللبنانية، فيتغير موقف العالم،وحينها فقط، قد تنتهي مرحلة اغلاق دفتر الشيكات على بياض، لتحل مكانها استعادةُ الحديث عن القروض والمساعدات . 

الداخل اللبناني بدوره يراقب.
حاجته الملحة اليوم، هي تأمينُ ادنى مقومات الحياة لعائلات تخطى الفقر عندها الخطوط الحمر، في ظل رفع واقعي للدعم، غيرِ مترافقٍ مع سياسةِ حماية اجتماعية.

في مسار الحكومة الطويل، وقفات اساسية، لكل منها اهميته.
اولى هذه الوقفات، ماذا ستفعل الحكومة بمليار ومئة وخمسة وثلاثين الف دولار، وصلت الى لبنان من مخصصات صندوق النقد الدولي؟
هل ستستثمرها في مشاريعَ طويلةِ الامد كبناءِ معاملَ كهرباء، وتخصص جزءً منها للبطاقة التمويلية، ام انها تواصل سياسة السلة المثقوبة، التي اوصلتنا الى الانهيار الكبير؟

ومن الوقفات ايضا، ماذا ستفعل الحكومة ومعها المصرف المركزي حيال التعميم ١٥١ الذي ينتهي في آيلول الحالي وسط معلومات تؤكد للـLBCI ،ان التعميم سيمدد على ان يبقى سحب اموال المودعين على سعر ال٣٩٠٠، منعا لتضخمٍ لا يمكن تحمُل عواقبَه، كما اوحى الكسندر موراديان نائب الحاكم الرابع امام النواب عندما قال: المركزي يدرس تأثير الكتلة النقدية المتوقعة على السوق في حال تعديل سعر السحوبات، وهل هي مؤاتية، وعلى هذا الاساس فقط سيتخذ قراره .

واخيرا وليس آخرا، كيف ستحل الحكومة، ايضا مع المركزي كيفية تأمين ملايين الدولارات لتأمين المشتقات النفطية متى رفع الدعم، علما ان هذه الدولارات، مصدرها الوحيد  المصرف المركزي، فهل يكون الحل عبر منصة صيرفة؟ 

ساعات قليلة، تنال بعدها الحكومة الثقة، ليبدأ العمل الفعلي، في وقت صارت يوميات اللبناني شبه قاتلة.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً