18 آذار 2021 - 09:06
Back

حركة "نحو الحرية" تطلق حملة التوقيع على "العريضة لاجل لبنان" للمطالبة بعقد مؤتمر دولي خاص بلبنان

حركة "نحو الحرية" تطلق حملة التوقيع على "العريضة لاجل لبنان" Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, مؤتمر دولي, عريضة لاجل لبنان,حركة نحو الحرية,حركة "نحو الحرية" تطلق حملة التوقيع على "العريضة لاجل لبنان"
episodes
حركة "نحو الحرية" تطلق حملة التوقيع على "العريضة لاجل لبنان" للمطالبة بعقد مؤتمر دولي خاص بلبنان
Lebanon News
اطلقت حركة "نحو الحرية" حملة التوقيع على " العريضة لاجل لبنان" لمطالبة الامم المتحدة والدول العربية والاجنبية للعمل على عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان يُقّر حياد لبنان وتحييده عن ازمات المنطقة ومساعدته على تطبيق الدستور والقوانين وإجراء تحقيق دولي بتفجير مرفأ بيروت.
الإعلان

واقيم لقاء اطلاق العريضة في مركز حركة لبنان الرسالة في جعيتا، وشارك فيه عدد من ممثلي مجموعات ثورة 17 تشرين ومناضلين ومقاومين من مختلف الطوائف والمناطق اللبنانية، اضافة الى ممثلين عن ضحايا تفجير مرفأ بيروت.
 
بدأ اللقاء بكلمة لكلوفيس الشويفاتي قال فيها إن نحو الحرية ليست شعاراً وعلماً وصورة فقط، بل هي مقاومة وقيم، وتوق دائم الى لبنان الحرية، لبنان الرسالة، لبنان وطن السلام لا الحرب، وطن الوفاق لا الفراق، وطن الشهادة للحق وللحقيقة...
 مذكرا بان حركة نحو الحرية ولدت من ساحات الحرية قبل ستة عشرعاماً، من أجل لبنان الحر السيد المستقل، من أجل الانسان وحريته وكرامته وحقه في الحياة.

و تلا فادي الشاماتي مضمون "العريضة لأجل لبنان" والاسباب التي دفعت حركة نحو الحرية الى اطلاقها وجاء في النص التالي: 

"لما كان الشعب اللبناني،
1- رهينة إرادةٍ خارجيةٍ، لا سيما مِن إيران بواسطة "حزب الله" التابع لها، والمتحالف مع سلطة أثبتت فشلها وفسادها.
2- أسير  ترهيب ميليشيا حِزب الله المتَّهمةِ ببعض الاغتيالات التي حَصَلت.
3- ضحيةَ سلبِ أموالِه، وموارده، على يدِ سلطةٍ فاسدةٍ تتحكمُ في كل مفاصل القرارِ في لبنان.
4- عاجزاً عن مسَاءَلةِ، ومُحاسَبةِ، المسؤولينَ عن الجرائمِ ضِدَّ الإنسانية وجرائمِ الإرهاب، ولا سيّما مِنها جريمةُ تفجيرِ مرفأ بيروت، بسببِ ارتهانِ السلطة القضائية لتحالُف "حزب الله" والسلطة الفاسدة،
5- يعاني الفقرَ والإذلالَ والتفلُّتَ الأمني، وفُقدانَ الحُريةِ وإهمالِ السُلُطاتِ المسؤولة، ويتوقُ للعيشِ بكرامةٍ وسلامٍ وحريةٍ، كما تنص شرعُةُ حقوق الإنسان ومواثيقُ الأممِ المتحدة،
6- يتوجس من التمادي في استرهان وطنه لمصلحةِ نزاعاتٍ إقليمية ودوليةٍ لا قدرةَ له على تَحمُّل آثارها، مع ما ينجُمُ عنها من تهديدٍ لِوحدَتِه وللسلمِ الأهلي والدولي، خصوصاً بوجود أكثِر من مليونٍ ونصف مليون لاجىءٍ على أرضِه.

لكل ذلك، نطالب الأممَ المتحدة ودول العالم، بمساعدتِنا لاستعادة سيادة لبنان وحريته واستقراره، وتحقيق العدالة والأمن والكرامة لشعبه، من خلال عقد مؤتمرٍ دوليٍّ من أجل لبنان، وبرعاية الأمم المتحدة، على أن يُقرِّرُ ما يأتي
1- إقرارُ حياد لبنان عن صِراعاتِ المنطقة، عملاً بما توصَّل إليه إعلان بعبدا الصادر في 11/6/2012
2- التطبيقُ الكامل والفِعلي لقراراتِ مجلس الأمن الدولي ذاتِ الصلة، لا سيّما منها القرارات 1559 و1680 و1701
3- العمل على تطبيقِ الدستور ووثيقة الوفاق الوطني، وإجراءَ الإصلاحات اللازمة لإخراج لبنان من أزمته.
4- إجراءُ تحقيقٍ دولي في جريمة تفجير مرفأ بيروت.

ثم تحدث العميد المتقاعد خليل عن مفاعيل العريضة لأجل لبنان على الصعد المحلية والعربية والدولية وخصوصاً بالنسبة للامم المتحدة وللعالم الحر وللدول العربية والصديقة.

من جهته، دعا محمد علي الامين الى حصر السلاح بيد القوى الشرعية اللبنانية فقط وامتلاك الدولة لقرار الأمن والسلم والحرب على كامل أرضها. وقال إن من ابرز الداعين للحياد في تاريخ لبنان الحديث السيد موسى الصدر .فقد جاء في ورقة العمل التي اقرها المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى برئاسة الامام الصدر بتاريخ ١١ أيار ١٩٧٧ ما يلي: لا يمكن القبول بتشويه وجه لبنان الحضاري لتحطيم دوره العربي والدولي تفادياً لفقدان دور لبنان كرسالة حضارية وهكذا فإن مفهوم الحياد يعني وقوف لبنان دائما الى جانب الحق والعمل على اعلاء شأنه في المحافل العربية والدولية".

واعتبر أن "البطريرك الراعي عمد الى تبني الحياد بمفهومه الايجابي لا السلبيي وبمفهومه الانساني لا العقائدي حيث لا ينتمي لبنان لأي من المحاور ولكن في الوقت نفسه يحافظ على توجهاته العربية والانسانية".
 
كما ألقى ممثل مجموعة صرخة شعب هيثم عربيد كلمة ثوار الجبل، مشددا على وجوب إسقاط السلطة بكل جذورها، عبر اسقاط الهمنة الحاكمة لمحاور الموت بدءاً من المحور الفارسي مروراً بالعربي والغربي، على أن نتمسّك بمحورنا الوطنيّ الثوريّ الجامع والتوّاق للتحرُّر.
 
وطالب بمؤتمرٍ دولي يخرِج لبنان من هذا الجحيمِ المتفاقم، لنحقق اتفاق الهدنة، والحياد، وحلّ النزاع بعد الخلافِ. واوضح اه من غير الصحيحٍ أنّ المؤتمر الدوليّ يدخلُنا بالحربِ الأهليّة بلْ على العكس تماماً يقتلع الحروب والصراعات للمحاور التدميريّة المفروضة علينا.

ثم تحدثت لينا حمدان عما يجري في التحقيقات في جريمة مرفأ بيروت وطالبت باسم اسر الضحايا والمتضررين بتحقيق دولي يكشف الحقيقة كاملة حول اكبر تفجير في القرن الـ ٢١ .

وشددت على ضرورة التوجه الى العدالة الدولية والطلب باجراء تحقيق دولي بمساعدة الخبراء الأجانب الذين استكشفوا مكان الانفجار وقدموا تقارير الى دولهم دون أن يطلع الشعب اللبناني على محتواها"
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً