28 تشرين الثاني 2021 - 17:39
Back

الراعي لـ "صوت الناس": حزب الله لم يطلب اي موعد من بكركي... والمسؤول القوي هو المتجرد والحر

الراعي لـ "صوت الناس": حزب الله لم يطلب اي موعد من بكركي... والمسؤول القوي هو المتجرد والحر Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, حكومة, حزب الله,البطريرك مار بشارة بطرس الراعي,الراعي لـ "صوت الناس": حزب الله لم يطلب اي موعد من بكركي... والمسؤول القوي هو المتجرد والحر
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
اعلن البطريرك مار بشارة بطرس الراعي انه ضد استقالة الحكومة، قائلا: "للأسف المعطلون أوقفوا عجلة الحكومة بطرق غير قانونية، والمرجلة مش بتعطيل الحكومة بل بتفعيل عملها."

ورأى في برنامج "صوت الناس" عبر الـ LBCI وصوت بيروت انترناشيونال، أن "البلاد يتم افراغها من الابطال الذين يقوم عليهم البلد من اجل اجندات تقتضي تركيع الشعب للقبول بأيّ شيء ونحن امام عملية تجويع للسيطرة على هذا الشعب الذي لم يقبل يوما بذلك ومن يهاجر قلبه في وطنه".
الإعلان

وكشف الراعي أن حزب الله لم يطلب اي موعد من بكركي، موضحا "عادة لا نقفل بابنا امام أحد الا لأسباب معروفة فمن يُعطل الحياة مثلا لن استقبله".

وعن التواصل مع وزير الاعلام جورج قرداحي، قال إن "من باب الصداقة سمحت لنفسي التحدث مع قرداحي للاستقالة وهو لم يرد ذلك، وتأثرت لأنني كنت أريده أن يكون بطلاً، والسفير السعودي قال إن الاستقالة تساعد في حلحلة الأمور".

وفي موضوع انفجار مرفأ بيروت، شدد الراعي على أن التحقيق موضوع يختصّ بالقضاء ويجب احترام فصل السلطات، "والكنيسة لم تتدخل بحوادث الطيونة ولا اعرف القاضي عقيقي ولم اره يوما وفي موضوع انفجار المرفأ لا اعرف القاضي صوان ولا القاضي البيطار واتقصد ذلك".

وردّاً على اتهامه بالمقايضة، اجاب: "بعد جولتي على الرؤساء الثلاث تم اتهامي بأنني قايضت على دم الشهداء والضحايا ولكن انا لست بمقايض وانا مع التحقيقات حتى النهاية وخلف المحقق العدلي وامام هول الكارثة لو كنت مكان المسؤولين لرفعت الحصانة عن نفسي".

وبالنسبة لأحداث الطيونة، سأل: "استهجنت استدعاء جعجع وقلت ذلك لبري وميقاتي فإن كان عنصرا من حزب معيّن ارتكب امرا ما فهل حصل ان تمّ استدعاء رئيس حزب؟ وهل تمّ طلب رئيس حزب الله او حركة امل بعد حادثة الطيونة على غرار جعجع؟".

وكشف الراعي عن مسعى لجمع القادة المسيحيين، كان طرحه فريد هيكل الخازن ووافق عليه، ولكن في المدى المنظور ما من اجتماع للقادة ولكن بالإمكان أن يحدث اتصال افرادي.

واعتبر الراعي أن "المسؤول القوي هو المتجرد والحر وفوق الجميع حتى لو أتى من حزب يجب أن يكون فوق هذا الحزب، وصحيح لحزب الله تأثير كبير ولكن في المقابل اين بقية الاشخاص؟ ولماذا الخضوع؟ اين البرلمان اين الحكومة اين رئيس الجمهورية؟"

ودعا الى مؤتمر دولي خاص لمساعدة اللبنانين على طرح مشاكلهم والخروج منها وهو يعمل على هذا الموضوع ويتابعه مع كلّ المراجع الدولية.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً