24 حزيران 2022 - 07:53
Back

دريان: لا أحد يستطيع أن يهمش السنة في لبنان أو ينهش شيئا من حقوقهم

دريان: لا أحد يستطيع أن يهمش السنة في لبنان أو ينهش شيئا من حقوقهم Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, السنة,دريان,دريان: لا أحد يستطيع أن يهمش السنة في لبنان أو ينهش شيئا من حقوقهم
episodes
دريان: لا أحد يستطيع أن يهمش السنة في لبنان أو ينهش شيئا من حقوقهم
Lebanon News
أقامت جمعية "الإرشاد والإصلاح" ومؤسسة" أسامة شقير الخيرية"، الحفل الختامي والتكريمي للفائزين في "مسابقة نزار وسهام شقير القرآنية" التي أقيمت في قاعة مؤسسات الدكتور محمد خالد الاجتماعية التابعة لدار الفتوى، برعاية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان وحضور الرئيس فؤاد السنيورة، النائب نبيل بدر، الوزير السابق خالد قباني، محافظ جبل لبنان محمد مكاوي، أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي وممثل سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري، ورؤساء جمعيات وهيئات ومركز إسلامية وعلماء وإعلاميين وعائلة شقير وشخصيات.
الإعلان

والقى المفتي دريان كلمة، قال فيها: "إننا في دار الفتوى ومؤسساتها حرصاء كل الحرص على النهوض بمراكز خدمة القرآن الكريم على مساحة الوطن، حرصاء على تشجيع أبنائنا وبناتنا على ضرورة الإقبال على المراكز، وقد أصبح لدينا في لبنان والحمد لله العدد الكبير من مراكز خدمة القرآن الكريم، كما أصبح لدينا أيضاً الكثير من حفاظ وحافظات كتاب الله، ولدينا شيوخ وقراء لهم مكانتهم في لبنان، ولهم حضور ومشاركة فاعلة وفعالة في مسابقات حفظ وتلاوة القرآن الكريم في العالمين العربي والإسلامي".

وأكد المفتي دريان أن "لا احد يستطيع أن يهمش المسلمين السنة في لبنان او ينهش شيئا من حقوقهم"، مطمئنا ان "أهل السنة والجماعة في لبنان بخير رغم كل ما يتعرضون له من أزمات متلاحقة وسيبقى دورهم ومكانتهم وموقعهم الشعبي والدستوري والأساسي في المجلس النيابي وفي الحكومة ورئاستها في الدولة اللبنانية". ولفت الى أن "دار الفتوى المؤتمنة على الوجود والتاريخ والعقيدة لما فيه مصلحة المسلمين واللبنانيين جميعا مواقفها ثابتة وصلبة لا تزعزعها التحديات وستواجه بقوة وحزم كل الأفكار والطروحات المريبة والمشاريع المشبوهة التي تنال من الشريعة الإسلامية السمحاء، فلن تسمح بتشريع المثلية الجنسية ولا بتمرير مشروع الزواج المدني المخالف للدين الإسلامي ولكل الشرائع، ويخالف أيضا أحكام الدستور اللبناني في ما يتعلق بوجوب احترام قانون الأحوال الشخصية المعمول به في المحاكم الدينية العائدة للبنانيين في المادة التاسعة منه، هذه ثوابت دار الفتوى والمسلمون جميعا في لبنان ومعنا رؤساء الحكومات والرئيس فؤاد السنيورة الموجود بيننا". 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً