02 تشرين الأول 2020 - 08:47
Back

ابن الـ11 عاماً ينتحر ويترك رسالة تقشعر لها الأبدان... مخاوف من ظهور لعبة شبيهة بـ"الحوت الأزرق"

شخصية خيالية جديدة تحث الأطفال على إيذاء أنفسهم Lebanon, news ,lbci ,أخبار جوناثان جاليندو, مومو, إيطاليا, طفل, الحوت الأزرق, لعبة,انتحار,شخصية خيالية جديدة تحث الأطفال على إيذاء أنفسهم
episodes
ابن الـ11 عاماً ينتحر ويترك رسالة تقشعر لها الأبدان... مخاوف من ظهور لعبة شبيهة بـ"الحوت الأزرق"
Lebanon News
أقدم طفل إيطالي يبلغ من العمر 11 عاماً على الإنتحار، تاركاً رسالة أخيرة تقشعر لها الأبدان لوالديه، ما أثار مخاوف من أنه قتل نفسه بسبب "لعبة انتحارية" جديدة على الإنترنت تشبه لعبة "الحوت الأزرق".

وفي التفاصيل، فقد قفز الطفل من نافذة الطابق العاشر في شارع Via Mergellina في نابولي، حوالي الساعة الواحدة فجر يوم الثلاثاء.
الإعلان

وبعد أن حقّق عناصر الشرطة بجهازه اللوحي وجدوا كلماته الأخيرة وهي :"أحبك يا أمي وأبي. يجب أن أتبع الرجل الأسود ذا الغطاء".



ولم يستبعد المحققون التكهنات بأن الصبي كان يشير إلى "تحديات مرعبة" مرتبطة بشخصية خيالية على الإنترنت تدعى جوناثان جاليندو، وفقًا لوسائل الإعلام الإيطالية.

و Galindo هو شخصية غامضة متنكرة في هيئة كلب يشبه البشر في غطاء رأس أسود، يتحدى الأطفال أن يؤدوا أعمالا متطرفة وخطيرة تصل إلى حدّ الانتحار.



وفي سياق منفصل، تم إبتكار وجه جاليندو من قبل فنان مكياج أكّد أنه ضدّ الانتحار وندد بالربط بين فنه والشخصية الخطيرة التي استخدمت في اللعبة.

وأعاد "غاليندو" إلى الأذهان لعبة "الحوت الأزرق" التي انتشرت بشكل كبير على الإنترنت منذ عام 2015، وشخصية "مومو" التي أثارت ذعر الأهالي من حول العالم.

مصدر
الإعلان
إقرأ أيضاً