07 كانون الأول 2021 - 09:27
Back

أُجبرت على حفر قبرها بيدها... جريمة قتل شابة تهزّ البرازيل

يُزعم أن شابة أُجبرت على حفر قبرها بيدها على الشاطئ قبل قتلها Lebanon, news ,lbci ,أخبار مخدرات, الشرطة, أماندا ألباش, البرازيل, الشاطئ, حفر قبر, شابة,قتل,يُزعم أن شابة أُجبرت على حفر قبرها بيدها على الشاطئ قبل قتلها
episodes
أُجبرت على حفر قبرها بيدها... جريمة قتل شابة تهزّ البرازيل
Lebanon News
يُزعم أن شابة أُجبرت على حفر قبرها بيدها على الشاطئ قبل قتلها عبر إطلاق النار عليها ودفنها.

وبحسب صحيفة "ذا صن"، فقد عثر رجال الشرطة على جثة أماندا ألباش، عمرها 21 عامًاً، بعد أن اعترف قاتلها بارتكاب جريمة قتلها بعد اتهامه بتجارة المخدرات.

وعثر على ألباش مدفونة في شاطئ إيرابيروبا نورتي دي لاغونا في ولاية سانتا كاتارينا جنوب البرازيل يوم الجمعة.
الإعلان

وقبل يوم واحد، تم إلقاء القبض على رجلين وامرأة وكشف أحد المشتبه بهم للشرطة عن مكان دفن الجثة.

وبحسب المعلومات، فقد اعترف المشتبه به أيضًا بقتل الضحية بعيارين ناريين بعد أن أجبرها على حفر قبرها، في جريمة القتل المروعة التي وقعت يوم 15 تشرين الثاني.

وشوهدت ألباش آخر مرة في اليوم السابق، أي عندما حضرت حفلة في مدينة فلوريانوبوليس القريبة.

وقال رئيس الشرطة برونو فرنانديز، من قسم التحقيقات الجنائية، إن الشابة التي تعيش في فازيندا ريو غراندي، في منطقة كوريتيبا الحضرية، سافرت إلى سانتا كاتارينا مع أصدقائها لحضور حفل عيد ميلاد أحد الأصدقاء.

وقال مايكل بينيرو محامي عائلة الضحية: "قال أصدقاؤها إنهم غادروا الحفلة ولم يروها مرة أخرى".

لكن الشرطة وجدت "تناقضات في التصريحات"، وهذا ما أثار الشكوك حول تورط أشخاص في الحفلة في اختفاء الشابة.

وبحسب المعلومات أيضاً، فإن آخر مرة أرسلت فيها الشابة رسالة صوتية إلى والديها هي ليلة 15 تشرين الثاني. وقال السيد بينيرو: "لقد بعثت برسالة إلى والديها، حوالي الساعة 8.40 مساءً، تقول فيها إنها ستعود إلى فازيندا ريو غراندي عند الفجر"، وأضاف: "منذ ذلك الحين، لم يعد هناك أي أخبار عنها. الهاتف المحمول مغلق ولم تستخدم أماندا تطبيق الواتساب مرة أخرى".

وذكرت الشرطة أن أقارب ألباش قالوا إن صوتها كان غريبًا وكانت هناك رياح في خلفية الرسالة الصوتية.

وبحسب ما ورد، فقد اعترف أحد المشتبه بهم بأن الجريمة وقعت بعد وقت قصير من إرسال ألباش الرسالة الصوتية.

وقال قائد الشرطة فرنانديز: "شعر أحد الذين تم التحقيق معهم بعدم الارتياح لأنه أدرك أن أماندا أبلغت طرفًا ثالثاً بأنه متورط في تهريب المخدرات".

يذكر أن التحقيق في القضية جار، ولم يتضح حاليًا ما إذا تم توجيه تهم إلى المشتبه بهم الثلاثة، الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم.
 
مصدر
الإعلان
إقرأ أيضاً