LBCI
LBCI

اغتصبها جامع قمامة ثم قتلها إبن الـ11 سنة... إبنة الـ10 أعوام ضحية جريمة مرعبة داخل منشأة لرعاية الأطفال بالمانيا!

منوعات
2023-09-05 | 08:48
مشاهدات عالية
شارك
LBCI
شارك
LBCI
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
اغتصبها جامع قمامة ثم قتلها إبن الـ11 سنة... إبنة الـ10 أعوام ضحية جريمة مرعبة داخل منشأة لرعاية الأطفال بالمانيا!
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
3min
اغتصبها جامع قمامة ثم قتلها إبن الـ11 سنة... إبنة الـ10 أعوام ضحية جريمة مرعبة داخل منشأة لرعاية الأطفال بالمانيا!

اغتصبها جامع قمامة متسلل ثم قتلها إبن الـ11 سنة... إبنة الـ10 أعوام ضحية جريمة مرعبة داخل منشأة لرعاية الأطفال بالمانيا!

أفادت تقارير أن فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات قُتلت على يد صبي يبلغ من العمر 11 عامًا في دار لرعاية الأطفال، تعرضت للاغتصاب على يد لص قبل وفاتها في قضية مأساوية أحدثت صدمة في كل أنحاء ألمانيا.

وكان قد تم العثور على الضحية، التي تُعرف باسم لينا، ميتة في غرفتها في منشأة لرعاية الأطفال والشباب في فونزيدل، في منطقة بافاريا الألمانية، في 4 نيسان، واشتبهت الشرطة في تورط الصبي البالغ من العمر 11 عامًا في وفاتها، فق ما نقل موقع دايلي ميل.

ولكن تبين الآن أن رجلاً ألمانيًا يبلغ من العمر 25 عامًا، تم التعرف عليه فقط باسم دانييل تي ويقال إنه جامع قمامة، دخل إلى مرفق رعاية الأطفال من خلال نافذة حمام مفتوحة في الليلة التي قُتلت فيها الضحية.

ويُزعم أن المشتبه به، وهو من  وينسدايل، كان يحاول السرقة من منزل الأطفال عندما صادف صبيًا يبلغ من العمر 11 عامًا وفتاة تبلغ من العمر 10 أعوام. وتشتبه الشرطة في أن اللص اعتدى جنسيًا على الضحية قبل مغادرة المنشأة، وفقًا لتقارير أونيتز.

وفي تلك الليلة نفسها، يقول ممثلو الادعاء الآن إن الصبي البالغ من العمر 11 عامًا، والذي كان رفيق الفتاة في الغرفة، دخل في جدال مع الضحية وقتلها. ولا يعتقدون أن اللص متورط في قتلها.

وقال ماتياس جورز، من مكتب المدعي العام في هوف: "فيما يتعلق بقتل الفتاة، يفترض المحققون ومكتب المدعي العام أن الصبي البالغ من العمر 11 عامًا قتلها دون تدخل الشاب البالغ من العمر 25 عامًا".

ولم يبلغ الصبي بعد سن المسؤولية الجنائية، وهو 14 عامًا، لذلك تم توقيفه في منشأة آمنة منذ نيسان. ولم يتضح بعد كيف ماتت الفتاة، لكن الشرطة تقول إنها تعرضت لموت "عنيف".

وكان الأطفال من بين عدد قليل من الأطفال الذين بقوا في المنزل وقت وقوع الجريمة لأن معظم الشباب الآخرين الذين يعيشون هناك كانوا يقضون عطلة تزلج، حسبما ذكرت صحيفة بيلد.

وفي الشهر الماضي، وجه الادعاء اتهامات إلى الرجل البالغ من العمر 25 عامًا بتهمة الاغتصاب والسطو والحرق العمد.

ويُشتبه بارتكابه خمس عمليات سطو بين عامي 2022 و2023 وسرقة آلات بناء بقيمة 13700 جنيه إسترليني (16000 يورو) من الحاويات، وأضرم فيها النيران في محاولة لإزالة الأدلة.

وفي وقت مقتل الفتاة، قال مركز رعاية الأطفال والشباب في بلدة فونزيدل الصغيرة، التي تضم حوالي 90 طفلاً ومراهقًا، إنه "صدم بشدة" بسبب وفاتها.

وقالت في بيان: "أفكارنا وصلواتنا مع الوالدين والعائلة وأطفالنا وزملائنا".

ويصف المعهد نفسه على موقعه الإلكتروني بأنه يدعم "الشباب وأسرهم الذين يحتاجون إلى المساعدة في تربيتهم".
 

آخر الأخبار

منوعات

قمامة

قتلها

الـ11

سنة...

الـ10

أعوام

جريمة

مرعبة

منشأة

لرعاية

الأطفال

بالمانيا!

LBCI التالي
ابن الـ15 عاماً يعترف بطعن مدرّس الرياضيات والدوافع صادمة!
عانت من آلام مبرحة بعد ولادتها بعملية قيصرية وبعد سنة ونصف ظهرت الحقيقة... ما عُثر عليه في بطنها ضخم جدا! (صورة)
LBCI السابق
إشترك لمشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك
حمل الآن تطبيق LBCI للهواتف المحمولة
للإطلاع على أخر الأخبار أحدث البرامج اليومية في لبنان والعالم
Google Play
App Store
We use
cookies
We use cookies to make
your experience on this
website better.
Accept
Learn More