21 تشرين الثاني 2020 - 00:37
Back

مذكّرة توقيف غيابية بحق رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بجرائم سرقة وتزوير (الأخبار)

مذكّرة توقيف غيابية بحق رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بجرائم سرقة وتزوير Lebanon, news ,lbci ,أخبار توقيف,جان همام,مذكّرة توقيف غيابية بحق رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بجرائم سرقة وتزوير
episodes
مذكّرة توقيف غيابية بحق رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بجرائم سرقة وتزوير (الأخبار)
Lebanon News
"أين جان همام؟" سؤال يشغل الوسط الرياضي رغم تجنّب المعنيين الغوص في تفاصيل الدعوى القانونية التي تطاول الرجل الأقوى على الساحة الرياضية اللبنانية، وذلك منذ صدور مذكّرة توقيف غيابية بحقه في 4 تشرين الثاني الحالي. 

صحيح أن الشكوى المقدّمة من قبل شركة "ديما تسويق وتوزيع ش.م.ل." بحق رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية لا ترتبط بمهامه في المجال الرياضي، بل بعمله فيها كمدير مالي لعقود، إلا أن تساؤلات كثيرة بدأت تُطرح حول هذه القضية والتي يتداخل فيها السياسي بالإعلامي بالرياضي، والتي قد تكون لها انعكاسات كبيرة على انتخابات اللجنة الأولمبية اللبنانية المرتقبة بعد شهرين.
الإعلان

وفي التفاصيل، وبحسب صحيفة "الأخبار"، فتقدّمت شركة "ديما تسويق وتوزيع ش.م.ل."، وهي شركة تتعاطى الأعمال التجارية وبيع السلع، والممثل التجاري للعديد من الشركات الأجنبية في لبنان، في حزيران 2018 بشكوى جزائية أمام النيابة العامة التمييزية ضد كل من المدير المالي السابق لديها جان همام (يشغل المنصب منذ عام 1983) ورئيس قسم المحاسبة وديع صقر ورئيس قسم المعلوماتية عصام أبو جوده بجرائم سرقة وتزوير واستعمال مزور سُجلت برقم 2018/3289. وتطالب الشركة المدعى عليهم بأموال تتخطّى قيمتها مع الفوائد الـ 30 مليون دولار أميركي.

وبعد مرور أكثر من عامين على تقديم الشكوى لم يحضر همام شخصياً أي جلسة تحقيق، مكتفياً بحضور وكيله المحامي بول كنعان، شقيق النائب إبراهيم كنعان، وهو ما يدفع البعض إلى الغمز من هذه الزاوية للحديث عن تدخلات سياسية للمماطلة في بتّ الملف وتركه نائماً في الأدراج قدر المستطاع.
الإعلان
إقرأ أيضاً