09 كانون الثاني 2021 - 01:21
Back

الحريري يواجه محاولات "إحراجه لإخراجه"... هل ينوي الانسحاب؟ (الشرق الأوسط)

الحريري يواجه محاولات "إحراجه لإخراجه"... Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, الحكومة, أبو الحسن, الحجار, جنبلاط,الحريري,الحريري يواجه محاولات "إحراجه لإخراجه"...
episodes
الحريري يواجه محاولات "إحراجه لإخراجه"... هل ينوي الانسحاب؟ (الشرق الأوسط)
Lebanon News
في ظل العرقلة المستمرة لتشكيل الحكومة، والاتهامات المتبادلة بالتعطيل، أتت دعوة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، النائب السابق وليد جنبلاط، رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري للانسحاب، وترك التيار الوطني الحر وحزب الله وحلفائهما ليحكموا.

وتنطلق دعوة جنبلاط من "الوقائع والضغوط التي يمارسها هذا الفريق على الحريري بهدف إحراجه لإخراجه، أو الخضوع لشروطه، وبالتالي العودة إلى الوضع السابق بسيطرته على السلطة". وهذا الواقع يضع الحريري أمام مهمة صعبة لا يزال يقاوم لمواجهتها حتى الساعة، رافضاً "الخضوع أو الاعتذار"، بحسب ما يؤكده النائب في تيار المستقبل محمد الحجار، بينما يعد النائب في اللقاء الديمقراطي هادي أبو الحسن أن الوضع لن يكون مختلفاً كثيراً، إذا قرر الحريري الاعتذار أو البقاء، ما دام أنه ليس هناك أي قرار بالإفراج عن لبنان.
الإعلان

ويقول أبو الحسن لـ"الشرق الأوسط": "هذا كان موقف جنبلاط قبل حتى أن يطرح الحريري نفسه مرشحاً لترؤس الحكومة، لكن مع ترشحه دعمه الحزب الاشتراكي، ليحصل بعدها ما تخوفنا وحذرنا منه، وها هم اليوم يمارسون عليه الضغوط لإحراجه، وإخراجه إذا لم يخضع لهم، وفرض معادلة دخول الحريري والنائب جبران باسيل معاً، أو خروجهما معاً، عبر محاولتهم فرض شروط تعجيزية، وبالتالي منع الحريري من الحكم، واستخدامه غطاء لهم، وإعطاء شرعية لسياسة محورهم".

ومع موافقة النائب محمد الحجار على أن الفريق الآخر يحاول الضغط على الحريري لإحراجه فإخراجه، يؤكد أن تمسكه اليوم بشروطه وبالمبادرة الفرنسية هدفه الأساس منعهم من الاستمرار بسياستهم السابقة، واعتذاره حتى الآن ليس مطروحاً.

ويضيف الحجار لـ"الشرق الأوسط": "واضح من كل ممارسات الفريق الذي يحيط بالرئيس عون أنهم يريدون الضغط على الحريري كي يعتذر، وهم الذين كانوا يرفضون عودته من الأساس، وقد ظهر ذلك في محطات عدة، وذلك بهدف التفرد بالبلد. لكن حتى الآن، لا قرار لدى الحريري بالانسحاب، خاصة في ظل هذه الظروف. وفي النهاية، لا بد أن يأخذ القرار المناسب".
الإعلان
إقرأ أيضاً