23 حزيران 2021 - 01:21
Back

"لقاء السبت"... أرسلان لـ"الجمهورية": المطلوب هو الوصول إلى اتفاق شامل حول المسائل الدرزية الخلافية

أرسلان​ لـ"الجمهورية": الشأن الدرزي سيكون طاغياً على مداولات السبت Lebanon, news ,lbci ,أخبار وئام وهاب, جنبلاط,أرسلان​,أرسلان​ لـ"الجمهورية": الشأن الدرزي سيكون طاغياً على مداولات السبت
episodes
"لقاء السبت"... أرسلان لـ"الجمهورية": المطلوب هو الوصول إلى اتفاق شامل حول المسائل الدرزية الخلافية
Lebanon News
أكد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان أن الاجتماع الدرزي الثلاثي المقرر السبت المقبل في دارة خلدة مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس حزب التوحيد اللبناني وئام وهاب مرحّب به، قائلا لصحيفة "الجمهورية": "انا منفتح على الحوار دائماً، إنما ألفت الانتباه في الوقت نفسه الى وجوب احترام الأسس التي سبق أن توصّلنا اليها خلال لقاء عين التينة قبل نحو عام، والذي جمعني مع وليد جنبلاط برعاية الرئيس نبيه بري، إذ صدر حينها بيان تضمن مقاربة لمعالجة الخلافات الدرزية، وبالتالي لا بد من ان يتم استكمال هذا المسار". 
الإعلان
 
أضاف: "لا يجرّب احد ان يدخلني في الزواريب الضيقة وان يُسخّف الامور، فالمطلوب هو الوصول إلى اتفاق شامل حول المسائل الدرزية الخلافية، ولقاء السبت يجب أن يصبّ في هذا الاتجاه، وانا من جهتي ليست لدي اي مشكلة أو عقدة للوصول إلى هذا الاتفاق".

وأكد أرسلان انه يرفض الاستغراق في الجزئيّات والتفاصيل على حساب اصل المسائل والقضايا التي هي موضع خلاف في طائفة الموحدين الدروز، لافتاً الى انّ ملفات حوادث الشويفات وقبر شمون والجاهلية ستكون بالتأكيد على طاولة البحث "إنما لا ينبغي الاكتفاء بذلك، إذ الأهم هو ان نعالج الأسباب التي أدت الى هذه الحوادث وليس فقط النتائج".

وشدد أرسلان على وجود مسبّبات أدت الى الاحتكاك الدموي هنا وهناك في الجبل، "ومن واجبنا ومسؤوليتنا ان نعالجها حتى لا تتكرر الحوادث المؤسفة، وانا لست مقفلاً أمام اي حلول جذرية تحاكي جذور المشكلات على المستوى الدرزي بعيداً من اي استخفاف او خفة". 

ولفت أرسلان الى انّ قضايا مشيخة العقل والمجلس المذهبي والأوقاف هي أساسية وتحتاج الى بحث صريح، لإنتاج أرضية مشتركة، موضحاً انّ الشأن الدرزي سيكون طاغياً على مداولات السبت، وآملاً في التوصل الى تفاهمات حيث يمكن ذلك او تنظيم الخلاف حيث يتعذر الاتفاق.

وقال أرسلان: "لكل منّا خياراته في السياسة، فنحن في موقع استراتيجي واضح ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في موقع آخر، الا ان هذا لا يمنع تنظيم الخلاف على قاعدة حماية الاستقرار في الجبل ولبنان".
 
وارسلان الذي يستقبل جنبلاط ووهاب بعد زيارته اخيراً الرئيس بشار الاسد لتهنئته بإعادة انتخابه، أكد انه لا يستحي بهويته السياسية وانتمائه العروبي، "ومن يريد أن ينضَمّ الى خطنا أهلا وسهلا به".
 
ومن المتوقع ان لا تكون الأزمة الحكومية في اساس جدول أعمال المجتمعين، وإنما على هامشه، "خصوصاً انّ المشكلة التي تعرقل التشكيل لا تكمن عندنا وليس لدينا سوى إبداء الامنيات في هذا المجال"، كما يوضح أرسلان الذي يرفض التعليق على احتكام رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل إلى الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قائلاً مع ابتسامة: "لا اريد التعليق الآن... خَلّيني هلق خلّص باجتماع السبت وعليك خير".
الإعلان
إقرأ أيضاً