23 آب 2021 - 23:39
Back

لا تقدّم يُذكر في مسألة التشكيل... والأمور ما زالت على ما كانت عليه قبيل أسبوع! (الأخبار)

لا تقدّم يُذكر في مسألة التشكيل... Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة, عون,ميقاتي,لا تقدّم يُذكر في مسألة التشكيل...
episodes
لا تقدّم يُذكر في مسألة التشكيل... والأمور ما زالت على ما كانت عليه قبيل أسبوع! (الأخبار)
Lebanon News
ذكرت صحيفة "الاخبار" أنه رغم كل ما يُشاع عن تقديم رئيس الحكومة المُكلّف نجيب ميقاتي تشكيلة حكومية اليوم إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، لم تكن دوائر القصر قد تبلغت حتى مساء أمس أي طلب من ميقاتي لزيارة القصر الجمهوري. فعلياً، لا تقدّم يُذكر في مسألة التشكيل، بل ما زالت الأمور على ما كانت عليه قبيل أسبوع، أي عند الزيارة الأخيرة لميقاتي حيث "قدّم تصوّراً ينسف كل ما جرى الاتفاق عليه بينه وبين عون مما أعاد الأمور إلى النقطة الصفر"، على ما تقول مصادر مُطّلعة لـ"الأخبار". 
الإعلان

وبحسب صحيفة "الاخبار"، فإن الأجواء الإيجابية التي رافقت اتفاق عون وميقاتي على توزيع الحقائب على الطوائف بانتظار إسقاط الأسماء عليها، تبدلت سريعاً الاثنين الفائت مع تقديم ميقاتي صيغة مخالفة تماماً، مما وضعته مصادر مقربة من القصر في إطار "أمر عمليات بوقف الحكومة". ولغاية الآن، "لا مؤشرات على أن التدخل خارجي في حين أن واشنطن وباريس، والأخيرة بشكل خاص، تضغطان باتجاه تشكيل حكومة. ولا يمكن لميقاتي بأي حال من الأحوال مخالفة الرغبة الفرنسية". أما التذرّع برفع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سقف المواجهة مع الغرب بإعلانه استقدام سفن نفط إيرانية، فـ"ليس في محله"، على ما ترى المصادر، لأن "حزب الله لا يفجّر الحكومة وهو حريص على تشكيلها ولديه كل أدوات التسهيل". بالتالي، لا يبقى في الميدان إلا تدخل رؤساء الحكومات السابقين على رأسهم سعد الحريري، ما يطرح سؤالاً أساسياً: "هل أصبح ميقاتي أسير وحش نادي رؤساء الحكومات الذي ساهم في نشأته؟". وتخلص المصادر إلى أن "الرئيس عون ينتظر ما سيقدّمه ميقاتي الذي وعد بحلّ المشكلة التي نشأت نتيجة التغيير في الاتفاق... لكنه من يومها ذهب ولم يعد"!
الإعلان
إقرأ أيضاً