23 آب 2021 - 23:36
Back

ميقاتي إلى بعبدا... "إجر لقدّام وإجر لورا"! (نداء الوطن)

ميقاتي إلى بعبدا... "إجر لقدّام وإجر لورا"! Lebanon, news ,lbci ,أخبار بعبدا,ميقاتي,ميقاتي إلى بعبدا... "إجر لقدّام وإجر لورا"!
episodes
ميقاتي إلى بعبدا... "إجر لقدّام وإجر لورا"! (نداء الوطن)
Lebanon News
بينما أهل الحكم والحكومة منغمسون على طريقتهم في صراع "الصمود والتحدي" على وقع احتدام معركة "من يحكم الحكومة؟"، وفق تعبير مصادر مواكبة لاتصالات التأليف، موضحةً أنه السؤال الذي يدور حوله الكباش الراهن بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف نجيب ميقاتي، لا سيما وأنّ الأول مستمر في لعبة "اللف والدوران حول الكراسي والأسماء" للاستحواذ مواربةً على حصة الثلث المعطل في الحكومة العتيدة، ولذلك فإنّ الثاني سيخطو خطوته التالية إلى قصر بعبدا "إجر لقدام وإجر لورا" لأنه لن يقبل بأي شكل من الأشكال "التسليم بنيل عون وتياره هذا الثلث".
الإعلان

ونقلت المصادر لصحيفة "نداء الوطن"، أنّ ميقاتي "حزم حقائبه" بالمعنى المزدوج للعبارة، فإما ينتقل إلى ضفة التأليف أو يغادر رصيف التكليف، موضحةً أنّ الرئيس المكلف يتجه خلال الساعات المقبلة "بروحية الحسم" إلى قصر بعبدا حاملاً المسودة النهائية لتشكيلة حكومته، وسيبدي كل انفتاح إزاء طلب رئيس الجمهورية تعديل إسم أو إسمين "بالحد الأقصى" تحت سقف المعايير غير الحزبية والتخصصية الموضوعة للتسميات، لكنه في المقابل لن يرضى بإعادة "خربطة الخريطة الوزارية" والاستمرار في لعبة استنزاف الوقت وإجهاض الحلول، سيما وأنّ المصادر كشفت أنّ عملية "حرق الأسماء واستبدالها" وصلت إلى ذروتها خلال الساعات الأخيرة إلى درجة بلغت حدّ "تغيير اسم كل نصف ساعة".

وإذ لا يزال المقربون من دوائر بعبدا يؤكدون أنّ المساعي الحكومية ستصل إلى خواتيمها الإيجابية خلال هذا الأسبوع، استرعت الانتباه على ضفة المقربين من الرئيس المكلف تغريدة "غاضبة" لمستشاره الإعلامي فارس الجميل مساء أمس دعا فيها إلى الكفّ عن "اختراع الروايات وتعميم الأكاذيب والإيجابيات المزيفة" وأرفق تغريدته بصورة ذات دلالات تحت عنوان "قل كلمتك وامشِ".


وبانتظار ما سيفضي إليه اجتماع بعبدا المرتقب، آثرت مصادر واسعة الاطلاع عدم الإفراط في التفاؤل أو التشاؤم واستباق الأحداث، مكتفيةً بالإعراب عن قناعتها بأنّ "عون لن يغامر ويفرّط بفرصة تشكيل الحكومة لأنه بات يعلم يقيناً أنّ ميقاتي عندما يزور بعبدا سيكون حاملاً التشكيلة الوزارية مع خطاب التأليف في جيب وكتاب الاعتذار في الجيب الآخر".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً