24 آب 2021 - 23:58
Back

عودة الأمور الى المربع الأول في ملف التشكيل.. ووزارة الطاقة أمّ العقد (الأخبار)

عودة الأمور الى المربع الأول في ملف التشكيل.. ووزارة الطاقة أمّ العقد (الأخبار) Lebanon, news ,lbci ,أخبار نجيب ميقاتي, لبنان,حكومة,عودة الأمور الى المربع الأول في ملف التشكيل.. ووزارة الطاقة أمّ العقد (الأخبار)
episodes
عودة الأمور الى المربع الأول في ملف التشكيل.. ووزارة الطاقة أمّ العقد (الأخبار)
Lebanon News
كشف مصادر معنية بتشكيل الحكومة أن "كل يوم تأخير هو توالد لعقد جديدة"، مشيرة إلى أن "الأمور عادت إلى المربع الأول حتى في ما يتعلق بالحقائب والأسماء". وفي جديد المداولات قالت المصادر إن "رئيس الجمهورية يقترح تعيين القاضي المتقاعد هنري خوري في وزارة العدل، إلا أن الأخير لا يُمكن أن يقبل به ميقاتي، كما يعارضه رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يراه نسخة عن القاضية غادة عون". وتحدثت المصادر أن "وزارة الطاقة عادت لتكون أمّ العقد، إذ يرفض ميقاتي أن تكون من حصة عون إلى جانب وزارات الدفاع والخارجية والاقتصاد والعدل والشؤون الاجتماعية، فإما وزارة الشؤون أو الطاقة". وعلمت "الأخبار" أن "عون وبعدَ أن طرح سابقاً اسم السفير اللبناني السابق في واشنطن عبد الله بو حبيب لوزارة الخارجية، فإنه من المحتمل أن يغيّر الاسم، بخاصة أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يقترح اسم غابي عيسى الذي رفضه ميقاتي".
الإعلان
 
وفي السياق، نقل بعض الذين تحدثوا أخيراً إلى الرئيس المكلف رهانه على "عون الذي يستعجل تشكيل الحكومة بسبب ما آلت إليه الأوضاع في عهده، وأن ذلك يساعده في دفعه إلى التنازل عن بعض الأمور، وسحب بعض الحقائب منه". وبينما قال هؤلاء أن ميقاتي "لم يأتِ على ذكر خيار الاعتذار لا من قريب ولا من بعيد، إلا أنه لمح إلى عدد من الأمور التي تجعله يُفرمل اندفاعته، ومن بينها استجرار الغاز والكهرباء من الأردن ومصر عبر سوريا، لأنه لا يريد أن تتحمّل حكومته هذا الأمر. بخاصة في ظل ما نُقِل عن أن الدولة السورية لن تتساهل، وأنها تشترط أن يكون هناك تنسيق رسمي مع الدولة اللبنانية واتصالات على مستوى الرؤساء والوزراء لا عبرَ قنوات أخرى".
الإعلان
إقرأ أيضاً