11 أيلول 2021 - 00:47
Back

لولا الدفع الاميركي- الفرنسي لكانت الحكومة ما زالت عالقة؟ (الجمهورية)

لولا الدفع الاميركي- الفرنسي لكانت الحكومة ما زالت عالقة؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار ميقاتي,حكومة , لولا الدفع الاميركي- الفرنسي لكانت الحكومة ما زالت عالقة؟
episodes
لولا الدفع الاميركي- الفرنسي لكانت الحكومة ما زالت عالقة؟ (الجمهورية)
Lebanon News
اذا كان المعنيون بالحكومة يقدّمون اعلانها باعتباره انجازاً لهم، فإنّ الممهّدات التي قادت الى تشكيل الحكومة في هذا التوقيت بالذات، اكّدت أنّ هذه الولادة تمّت بدفع خارجي قوي جداً هذه المرة.

وبحسب معلومات مصادر موثوقة لـصحيفة "الجمهورية"، فإنّ قوة الدفع المباشرة كانت أميركية، عبر مسؤولين في الخارجية الأميركية، جرى أكثر من تواصل بينهم مع مسؤولين لبنانيين كبار، وفرنسية عبر الايليزيه، من خلال فريق العمل الفرنسي المعني بالملف اللبناني الذي شكّله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الذي كان حاضراً بقوة في الايام الاخيرة على مجموعة خطوط في آن واحد، سواء مع بيروت او طهران، وثمة من تحدث عن خط مفتوح مع الرياض.
الإعلان

وتشير المعلومات، إلى انّ الدخول الخارجي الأميركي والفرنسي على الخط الحكومي، اتّخذ هذه المرة صفة الاستعجال الشديد على تشكيل الحكومة، وبنبرة انطوت على إلزام القادة اللبنانيين بوقف مسلسل التعطيل المستمر منذ اكثر من سنة.
 وتحدثت المعلومات عن نبرة عالية سمعها المعنيون بتشكيل الحكومة جوهره التعجيل بالحكومة، وعدم قبول التعطيل من أي طرف كان، تحت طائلة فرض عقوبات فورية وشديدة القساوة على المعطّلين، حتى ولو كانوا يحتلون مناصب رفيعة في الدولة.

 
الإعلان
إقرأ أيضاً