13 أيلول 2021 - 00:58
Back

"القوات" لـ"الجمهورية": أسئلة كثيرة مطلوب أجوبة لها من حكومة ميقاتي

"القوات" لـ"الجمهورية": أسئلة كثيرة مطلوب أجوبة لها من حكومة ميقاتي Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة,القوات,"القوات" لـ"الجمهورية": أسئلة كثيرة مطلوب أجوبة لها من حكومة ميقاتي
episodes
"القوات" لـ"الجمهورية": أسئلة كثيرة مطلوب أجوبة لها من حكومة ميقاتي
Lebanon News
كثرت أخيراً الأقاويل بشأن وجود التباس في موقف القوات اللبنانية من حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، خصوصاً في ضوء مواقف وزرائها وقيادييها الذي لم يأت مُتماهياً مع موقف سمير جعجع الأخير، الذي وكأنّه هَادَن حكومة ميقاتي.

حيث أوضحت مصادر "القوات اللبنانية" في حديث لصحيفة "الجمهورية" أن "لا تناقض في الموقف الأساسي، فمنذ سنتين حتى اليوم لم تكن مشكلة القوات مع الرؤساء المكلفين أو مع الحكومة، بل بالعكس، لو انّ حكومة الرئيس حسان دياب لم تُمنح الثقة من قبل القوات لم يُكلف رئيسها من قبلنا، لكن في الوقت نفسه، قلنا: إذا نجحت سنصفق لها وإذا أخفقت سنواجهها، وهكذا حصل، والأمر نفسه ينطبق اليوم مع الحكومة الحالية، حيث أوضح الدكتور جعجع مرة جديدة أنه اذا اخفقت حكومة الرئيس ميقاتي سنواجهها وإذا أحسنت سنُثني على عملها".
الإعلان

وقالت: "ان الفريق الذي أوصل لبنان إلى الانهيار هو الفريق ذاته الذي يرفض الإصلاح. لذلك برأينا، لا يمكن ان نستمر في هذه الممارسة، بل يجب ان نتجه إلى نمط آخر من التعاطي وأسلوب آخر من الحكومات. دعونا إلى ضرورة كَف يد كل القوى السياسية والاتيان بحكومات اختصاصيين مستقلين. هذا الأمر لم يتحقق، فأوتي بحكومة اختصاصيين لكن غير مستقلين وهو ما جعل الأزمة تراوح مكانها." 

واضافت: "التفسير الوحيد، هو أنّ الفريق الحاكم يُعطّل، ويحول دون تحقيق الاصلاحات على صعد مختلفة، يحول دون إقفال المعابر غير الشرعية، ودون ضبط المعابر الشرعية، ودون التفاوض الجدي مع صندوق النقد الدولي، ودون التجاوب مع المطالب الدولية."

وختمت: "بنتيجة الضغوط الداخلية والخارجية استطاع ميقاتي ان ينتزع تشكيل حكومة، لكن المشكلة تبقى ان الفريق الاكثري الذي يمسك بقرار السلطة يمنع تحقيق اي شيء. واذا رأت القوات أن الامور تتجه إلى ممارسة مختلفة، لن يكون لديها خجل ولا تردد لتعلن تأييدها لكل خطوة ايجابية تتحقق. فبالنسبة للقوات الأساس هو الانقاذ وإخراج لبنان من أزمته والوصول باللبنانيين الى شاطئ الأمان".
الإعلان
إقرأ أيضاً