07 تشرين الأول 2021 - 23:52
Back

البخاري يعود إلى بيروت... والرياض: ميقاتي كالحريري ولن نساعد الجيش (الأخبار)

ماذا قال البخاري امام ضيوفه المحدودين؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار القوات اللبنانية, لبنان, السعودية,وليد بخاري,ماذا قال البخاري امام ضيوفه المحدودين؟
episodes
البخاري يعود إلى بيروت... والرياض: ميقاتي كالحريري ولن نساعد الجيش (الأخبار)
Lebanon News
عاد سفير المملكة العربية السعودية وليد البخاري أخيراً إلى بيروت، "عَ السكت"، بحسب تعبير صحيفة "الأخبار"، بعد مغادرته منتصف الشهر الماضي بشكل عاجل ومفاجئ. وحصر البخاري لقاءاته بعد عودته بعدد محدود جداً من "الأصدقاء"، وطلب منهم عدم الإعلان عن وجوده في بيروت. وهو قطع الطريق على أي تفاؤل بتغير في الموقف السعودي، بعدما نقل من التقوه بأن "المملكة تعتبر نفسها غير مضطرة للإعلان عن أي موقف في ما يتعلق بلبنان لأنها تعتبر نفسها غير معنية بما يجري فيه".
الإعلان

أما زبدة الكلام مع الضيوف المحدودين فتمحورت حول نقاط أربع، بحسب "الأخبار":
- أولاها أن الوساطات الغربية، وتحديداً الفرنسية، مع المملكة لتعود جزءاً من المشهد، "لم تنجح، وجواب الرياض لا يزال نفسه منذ استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري"
- النقطة الثانية التي فاجأت هؤلاء فكانت تأكيدهم أن موقف الرياض من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "لا يقلّ سلبية عن موقفها من الحريري، والمملكة تعتبر أن رئيس تيار العزم دخلَ في تسوية تشبه تلك التي أبرمها الحريري عام 2017".
- لا تميّز الرياض المؤسسات الأمنية في تعاملها مع لبنان. قد أكد البخاري بوضوح أن بلاده لن تقدِم على أي "خطوة استثنائية" في ما يتعلق بالمساعدات، لافتاً إلى أن "زمن الحنفية ولّى"، وليس ذلك محصوراً بالأحزاب فحسب (باستثناء القوات اللبنانية)، بل ينسحب على المؤسسات الأخرى ومنها الأمنية، في إشارة إلى المطالبات الأميركية والفرنسية للرياض لتقديم مساعدات للجيش اللبناني للحفاظ عليه من الانهيار في ظل الأزمة.
- الأوضح والأهم في ما أسرّ به الدبلوماسي السعودي أمام زواره هو أن لبلاده "رهاناً كاملاً على الانتخابات النيابية لتغيير الطبقة السياسية". وينقل هؤلاء عن البخاري أن السعوديين، شأنهم شأن الأميركيين والفرنسيين، يعلّقون آمالهم "على مجموعات المجتمع المدني التي يموّلونها، لتكوين كتلة مرجحة داخل البرلمان" كما أن الرياض تعمل بشكل حثيث مع حزب القوات اللبنانية، الوحيد الذي لا يزال يتلقّى دعماً مالياً سعودياً، على تأليف لوائح لخوض الانتخابات مع شخصيات من المجتمع المدني في عدد من المناطق.
الإعلان
إقرأ أيضاً