06 كانون الأول 2021 - 01:35
Back

رئيس سابق للحكومة: لبنان أمام امتحان استرداد الثقة عربياً ودولياً (الشرق الأوسط)

رئيس سابق للحكومة: لبنان أمام امتحان استرداد الثقة عربياً ودولياً Lebanon, news ,lbci ,أخبار تحقيق,انفجار,رئيس سابق للحكومة: لبنان أمام امتحان استرداد الثقة عربياً ودولياً
episodes
رئيس سابق للحكومة: لبنان أمام امتحان استرداد الثقة عربياً ودولياً (الشرق الأوسط)
Lebanon News
اعترف رئيس حكومة سابق بأن لبنان يقف حالياً أمام مرحلة سياسية جديدة غير تلك المرحلة التي كانت قائمة، وأدت إلى تصدع العلاقات اللبنانية - الخليجية، ويبقى عليه أن يستفيد منها، وأن يوظفها لفتح صفحة جديدة مع دول الخليج.

وقال لصحيفة "الشرق الأوسط" إن الدور الأول لإخراجها من التأزم يقع على عاتق رئيس الحكومة الذي لن يتهرب من مسؤوليته، وسيبذل قصارى جهده لتأمين شبكة أمان سياسية لقطع الطريق على من يحاول التفريط بالفرصة المواتية لتصحيح العلاقات وتنقيتها من الشوائب.
الإعلان

واضاف إن ميقاتي سيتحرك على خطين:

 الأول يتعلق بوقف تعطيل جلسات مجلس الوزراء لأنه من غير الجائز أن تتحول الحكومة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد إلى حكومة تتولى تصريف الأعمال، مع أن الاتصالات لم تنقطع من دون أن تؤدي حتى الساعة إلى معالجة الأسباب التي كانت وراء مقاطعة الوزراء المحسوبين على الثنائي حزب الله وحركة أمل لجلساته، مشترطين الفصل بين التحقيق القضائي والتحقيق الآخر الذي يسمح بملاحقة الرؤساء والوزراء أمام المجلس الأعلى لمحاكمتهم.

والخط الثاني الذي يستعد ميقاتي للتحرك عليه لتوفير شبكة الأمان لتوظيف الفرصة التي أُتيحت له في المكان الذي يُنهي أزمة لبنان الخليجية، ويضعه على سكة الإفادة من الدعم الخليجي له، يقضي بالتواصل مع حزب الله لقطع الطريق على استهدافه للمضامين اللبنانية الواردة في البيان الختامي، لأن الالتزام به فعلاً لا قولاً يعني حكماً أن على الحزب أن يقرر منذ هذه اللحظة التكيُّف معها، وعدم إعاقته للدور الموكل للحكومة للوفاء بالتزاماتها لئلا تبقى حبراً على ورق.

الإعلان
إقرأ أيضاً