23 كانون الأول 2021 - 01:11
Back

ميقاتي رفض "التسوية"... وغوتيريش امتعض من تفاصيلها (الشرق الأوسط)

ميقاتي رفض "التسوية"... وغوتيريش امتعض من تفاصيلها Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, باسيل, الطعن, المجلس الدستوري, غوتيريس,ميقاتي,ميقاتي رفض "التسوية"... وغوتيريش امتعض من تفاصيلها
episodes
ميقاتي رفض "التسوية"... وغوتيريش امتعض من تفاصيلها (الشرق الأوسط)
Lebanon News
رأى مرجع حكومي سابق أن رفض رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "التسوية" التي كانت تهدف إلى مقايضة موافقة المجلس الدستوري على الطعن بقانون الانتخاب في مقابل حل الخلاف حول التحقيق في انفجار المرفأ، أدى إلى إلحاق خسارة برئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الذي راهن عليها لتعويم نفسه في الشارع المسيحي بدعم من الرئيس ميشال عون وموافقة ضمنية من حزب الله". 
الإعلان

وقال المرجع الحكومي نفسه لـ"الشرق الأوسط" إن "موقف ميقاتي أنقذ مجلس الوزراء وحمى القضاء وقطع الطريق على استقالة عشرات القضاة لو أتيح لهذه التسوية - الصفقة أن ترى النور، وأسهم بتحصين المجلس الدستوري برده الطعن بالتعديلات المقترحة على قانون الانتخاب الذي تقدم به تكتل لبنان القوي برئاسة باسيل".

ولفت المرجع الحكومي الذي فضل عدم ذكر اسمه إلى أن "المجلس الدستوري برده الطعن أراد تمرير رسالة بأنه ليس أداة بيد المنظومة السياسية ولا يتناغم في مراجعته للطعون مع الحسابات السياسية لباسيل".

وأكد أن "حزب الله هو من أعد لتمرير الصفقة بالتفاهم مع باسيل وبغطاء من رئيس الجمهورية، والتسوية كانت تنص على إقالة رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود والنائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات ورئيس مجلس شورى الدولة القاضي فادي إلياس، نافياً شمول الإقالة المدعي العام المالي القاضي علي إبراهيم".

وكشف أن "التداعيات التي ترتبت على مقاومة ميقاتي للصفقة ورفضه مبادلتها بوقف تعطيل جلسات مجلس الوزراء حضرت على هامش لقاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع الرؤساء أمين الجميل وميشال سليمان وفؤاد السنيورة وتمام سلام الذي استفسر عن بعض تفاصيلها، ما اضطر الرؤساء لاطلاعه على بعض تفاصيلها ولاحظوا امتعاضه الشديد في ضوء اطلاعه على رد فعل ميقاتي الذي أحبطها".
الإعلان
إقرأ أيضاً