24 تموز 2022 - 23:08
Back

الضغوط الخارجية تجبر السلطات اللبنانية على تطوير منظومة "المناعة" المالية (الشرق الأوسط)

الملفات المالية تزدحم بصورة استثنائية ضمن المهام "العاجلة" أمام السلطات اللبنانية Lebanon, news ,lbci ,أخبار السرية المصرفية, مجلس النواب, صندوق النقد الدولي,لبنان,الملفات المالية تزدحم بصورة استثنائية ضمن المهام "العاجلة" أمام السلطات اللبنانية
episodes
الضغوط الخارجية تجبر السلطات اللبنانية على تطوير منظومة "المناعة" المالية (الشرق الأوسط)
Lebanon News
تزدحم الملفات المالية في لبنان بخلفياتها القانونية والإجرائية، بصورة استثنائية ضمن المهام "العاجلة" أمام السلطات اللبنانية، بفعل التزامن بين أولويات الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي، وبين ضرورات تنفيذ المتطلبات الواجبة في تحديث أنظمة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الصادرة عن مجموعة العمل المالية الإقليمية والتابعة لمجموعة "غافي" الدولية، بحسب ما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط".
الإعلان

وإذ ينتظر أن يقر مجلس النواب في جلسة الهيئة العامة الثلاثاء المقبل، أول التشريعات التي طلبها فريق الصندوق والخاصة باستحداث تعديلات مفصلية على قانون السرية المصرفية وقوانين ذات صلة، باشرت السلطة النقدية فعلياً بإصدار تعليمات تلزم المؤسسات المالية غير المصرفية بسلسلة من التدابير والإجراءات الآيلة إلى سد أي منافذ لمرور عمليات أو تحويلات من خلال قنواتها تقع تحت شبهات "الجرائم" المالية.

وتشمل قائمة التشريعات التي اتفق خبراء الصندوق مع الفريق الحكومي على إحالتها بصياغاتها النهائية إلى المجلس النيابي والعمل على إقرارها، مشروع قانون الموازنة العامة للعام الحالي متضمنة إعادة هيكلة قوائم الدخل والمصاريف مع توحيد سعر صرف الليرة، ومشروع قانون وضع ضوابط استثنائية على الرساميل والتحويلات (كابيتال كونترول)، إضافة إلى مشروع قانون إعادة هيكلة الجهاز المصرفي.

ومن الواضح، بحسب مسؤول مالي تحدث لـ"الشرق الأوسط"، أن الوقت المتاح ضيق للغاية لتمرير هذه الحزمة التشريعية قبل انخراط المجلس النيابي في مواكبة استحقاق انتخاب الرئيس الجديد للجمهورية بدءاً من أول أيلول المقبل، ولا سيما أن مهام الحكومة "المستقيلة" تقتصر على تصريف الأعمال بالنطاق الضيق. فيما هي تتأخر بتزويد اللجان النيابية المختصة، وفي مقدمها لجنة المال والموازنة، بالتعديلات التي التزم بها رئيسها نجيب ميقاتي على خطة الإنقاذ الاقتصادي، ولا سيما لجهة المقترحات المستحدثة لتوزيع أعباء الفجوة المالية البالغة نحو 75 مليار دولار وإنشاء صندوق خاص لتعويض مدخرات المودعين التي تتعدى خط الحماية المحدد بسقف مائة ألف دولار.

ويخشى المسؤول من تحول الاستحقاق الرئاسي إلى "متاهة" الخلافات الداخلية وتشعباتها الخارجية، مما سيفضي إلى تقويض الجهود المبذولة والمطلوبة لتعجيل الانتقال من محطة الاتفاق الأولي على مستوى الموظفين الذي وقعته الحكومة في أوائل نيسان الماضي، إلى إبرام البرنامج الإنقاذي والإصلاحي المعزز بتمويل بقيمة 3 مليارات دولار على مدى 4 سنوات، في حين بلغ النزف من احتياطات العملات الصعبة "الخط الأحمر" مع انحدارها دون مستوى 10 مليارات دولار.
الإعلان
إقرأ أيضاً