09 أيلول 2022 - 23:51
Back

بدعة هوكشتين: ترسيم الخط الأزرق البحري أولاً! (الأخبار)

بدعة هوكشتين: ترسيم الخط الأزرق البحري أولاً! Lebanon, news ,lbci ,أخبار ترسيم الخط الأزرق البحري أولاً!,بدعة هوكشتين:,بدعة هوكشتين: ترسيم الخط الأزرق البحري أولاً!
episodes
بدعة هوكشتين: ترسيم الخط الأزرق البحري أولاً! (الأخبار)
Lebanon News
بين الحديث عن صعوبات حقيقية أو عن تسويف من الجانبين الأميركي والإسرائيلي، انتهت زيارة الوسيط الأميركي عاموس هوكشتين السريعة إلى بيروت بنتيجة واحدة: ثمة نقطة نزاع تحتاج إلى علاج حتى تسير الأمور نحو اتفاق سريع. ومع التدقيق تبين أن الأمر يتعلق بتثبيت "الخط الأزرق البحري" المعبر عنه بشريط العوامات القائم في البحر قبالة ساحلي لبنان وفلسطين المحتلة. وهو الخط الذي قال هوكشتين إن إسرائيل لا يمكنها "التهاون فيه لأسباب أمنية"، واعداً بأن يرسل للبنان الإحداثيات خلال أيام قليلة.
الإعلان

وقال مصدر مواكب للاجتماعات التي عقدها الوسيط الأميركي في بيروت أمس لصحيفة "الأخبار" أن الزيارة، على قصر وقتها، كانت مناسبة لقول الكلام المباشر من الجانبين، وأن الوسيط الأميركي كان محدداً في عرضه. وقد أبلغ الرؤساء الثلاثة الآتي:
أولاً: إن واشنطن تؤكد أن الحكومة الإسرائيلية الحالية تريد اتفاق الترسيم 
ثانيا: إن الولايات المتحدة وأوروبا تعتقدان أن على لبنان وإسرائيل الاستفادة من الواقع السياسي القائم الآن في إسرائيل
ثالثا: إن إسرائيل تعتبر أن حقل قانا هو من حصة لبنان كاملاً كما حقل كاريش من حصتها كاملاً ولا جدال حول البلوكات كافة.
رابعاً: إن الولايات المتحدة اتفقت مع فرنسا على آلية لتعاون بين شركة توتال وبين الجانب الإسرائيلي
خامساً: إن إسرائيل تسعى إلى بدء عملية الاستخراج من حقل كاريش خلال أسابيع قليلة وأن أي تأجيل بعده تقني وليس سياسيا
سادساً: إن العقبة الأخيرة أمام الاتفاق، هي تثبيت الخط الأزرق البحري بين البلدين 
سابعاً: إن البحث في الخط الأزرق البحري لا يمكن اعتباره بحثاً في الحدود البرية
على الاتفاق قبل مغادرته القصر الجمهوري، وفي حال تم تأخير الاتفاق فإن أحداً لا يضمن عدم حصول تطورات سلبية من شأنها تهديد الاستقرار الأمني لكل عملية استخراج الغاز من شرق المتوسط برمته.

الإعلان
إقرأ أيضاً