13 أيلول 2022 - 23:32
Back

لبنان يستمِر في حال ضياع وسط عدم وضوح المشهد الإقليمي - الدولي وارتداداتِه المُحتملة داخلياً (الأخبار)

لبنان يستمِر في حال ضياع وسط عدم وضوح المشهد الإقليمي - الدولي وارتداداتِه المُحتملة داخلياً Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة,لبنان,لبنان يستمِر في حال ضياع وسط عدم وضوح المشهد الإقليمي - الدولي وارتداداتِه المُحتملة داخلياً
episodes
لبنان يستمِر في حال ضياع وسط عدم وضوح المشهد الإقليمي - الدولي وارتداداتِه المُحتملة داخلياً (الأخبار)
Lebanon News
ذكرت صحيفة "الاخبار" أن لبنان يستمِر في حال ضياع وسط عدم وضوح المشهد الإقليمي - الدولي وارتداداتِه المُحتملة داخلياً، وتستمِر أيضاً المراوحة في ملف تشكيل الحكومة المتعثّر منذ أشهر وتعطيل عمل مجلس النواب والتسليم بالفراغ الرئاسي مع دخول استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية الأسبوع الثاني من موعده الدستوري. وكما يمُر الوضع الخارجي بمسارات تفاوضية شائكة، في ملف الاتفاق النووي بينَ إيران والولايات المتحدة وملفات أخرى من بينها استئناف حوار طهران والرياض، يبدو لبنان في سباق سلبي مع هذه المجريات. وهذا السباق هو أولاً نتاج للصدام الدولي الإقليمي المحتدم، وثانياً لأن الأطراف الداخلية تسعى إلى تكريس وقائع جديدة في السياسة في الفترة الفاصلة عن تسوية كبيرة.
الإعلان

كم ذكرت أت الأوساط السياسية انشغلت في تفسير مقاصد الرئيس ميشال عون في حديثه إلى "الأخبار" أمس عن أنه يخشى "مؤامرة الدقيقة الأخيرة". وبينما رفض عون توضيح ما قاله لعدد من سائليه، إلا أن مصادر معنية أشارت إلى مخاوف من لجوء أطراف الجبهة المواجهة له إلى اجتهادات دستورية تسمح لهم بالبحث عن ثقة نيابية للحكومة الحالية من دون الحاجة إلى مرسوم يوقعه رئيس الجمهورية، أو أن يصار إلى إعلان اجتهاد دستوري من غالبية نيابية تقول إن حكومة تصريف الأعمال يمكنها تولي سلطات رئيس الجمهورية. وقالت المصادر إنه في حال حصل أي من هذه الأمور، فإن رئيس الجمهورية سيبادر إلى خطوات من شأنها تعطيل مشروع الجبهة المقابلة. وأدى هذا الاحتدام إلى طلب أكثر من جهة من حزب الله التدخل نظراً لعلاقاته المفتوحة مع كل أطراف النزاع.

وقال مصدر قريب من القصر الجمهوري إن "حراك الساعات الـ24 الماضية أعطى إشارات مختلفة عن السابق، حيث يظهر أن الرئيس نجيب ميقاتي بدأ يتلقى نصائح محلية وخارجية تدعوه إلى تأليف الحكومة بأي ثمن وعدم أخذ البلاد إلى مواجهة وليس الفراغ فقط، وهو ما دفع برئيس حكومة تصريف الأعمال إلى تقديم عروضات جديدة تستند إلى التشكيلة الحكومية الحالية مع تعديلات طفيفة".
الإعلان
إقرأ أيضاً