24 تشرين الثاني 2022 - 01:32
Back

الرئاسة إلى 2023 وفرنجية وباسيل يسوّقان لنفسيهما في باريس (نداء الوطن)

الرئاسة إلى 2023 وفرنجية وباسيل يسوّقان لنفسيهما في باريس (نداء الوطن) Lebanon, news ,lbci ,أخبار فرنسا, باسيل, فرنجية,الاستحقاق الرئاسي ,الرئاسة إلى 2023 وفرنجية وباسيل يسوّقان لنفسيهما في باريس (نداء الوطن)
episodes
الرئاسة إلى 2023 وفرنجية وباسيل يسوّقان لنفسيهما في باريس (نداء الوطن)
Lebanon News
اختصرت مصادر واسعة الاطلاع الأجواء الرئاسية في كواليس قوى الثامن من آذار بعبارة "الرئاسة مؤجلة إلى العام 2023"، موضحةً أنّ الملفّ الرئاسي خرج من اللعبة الداخلية ولذلك فإنّ حزب الله لا يستعجل حرق المراحل والأسماء ويتريث في إعلان اسم مرشحه رئيس تيار المردة سليمان فرنجية رسمياً بانتظار ما ستحمله رياح التسوية الخارجية.
الإعلان

وفي هذا السياق، كشفت المصادر لـ"نداء الوطن" أنّ ثنائي أمل-حزب الله كان قد أوفد وسيطاً إلى باريس في الآونة الأخيرة ليُعلم الجانب الفرنسي بشكل غير رسمي أنّ فرنجية هو مرشحه لكنّ العقبة الأساس التي تعترض طريق إعلان ترشيحه تكمن في معارضة التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل لهذا الترشيح، ومن هذا المنطلق جاء قرار استقبال الفرنسيين لباسيل بتزكية قطرية للاستماع إلى وجهة نظره حيال الاستحقاق الرئاسي. 

واشارت المصادر إلى أنّ المسؤولين الفرنسيين سرعان ما لمسوا أنّ باسيل ليس لديه ما يطرحه سوى محاولة "بيع" الإدارة الفرنسية بعض الأسماء والأفكار التي تتقاطع في أهدافها عند نقطة وحيدة تتمحور في جوهرها حول هاجس قطع الطريق الرئاسي على فرنجية.

ونقلت معلومات موثوق بها لـ"نداء الوطن" أنّ رئيس فرنجية يقوم على خط موازٍ بعملية "التسويق لنفسه لدى الفرنسيين"، بحيث كان قد أوفد إلى العاصمة الفرنسية موفداً من قبله لمحاولة استمالة التسوية الرئاسية التي تعمل عليها باريس لمصلحة ترشيحه تحت عنوان أنه "الأقدر على تأمين تقاطعات إقليمية ودولية في سدة الرئاسة الأولى"، غير أنّ موفد فرنجية لم يسمع جواباً إيجابياً ولا سلبياً من الفرنسيين إنما مزيداً من التأكيد على أن باريس معنية بدعم كل ما يمكن أن يؤمن التوافق اللبناني الداخلي حيال الاستحقاق الرئاسي.
الإعلان
إقرأ أيضاً