12 تشرين الأول 2020 - 05:40
Back

هجمات جديدة تزيد الضغوط على هدنة ناغورنو قرة باخ

شن هجمات جديدة في إقليم ناغورنو قرة باخ ... Lebanon, news ,lbci ,أخبار ارمينيا,تركيا,شن هجمات جديدة في إقليم ناغورنو قرة باخ ...
episodes
هجمات جديدة تزيد الضغوط على هدنة ناغورنو قرة باخ
Lebanon News
تبادلت قوات أذربيجان وقوات من العرق الأرميني الاتهامات اليوم الاثنين بشن هجمات جديدة في إقليم ناغورنو قرة باخ وحوله مما يزيد الضغوط على هدنة إنسانية تهدف إلى وقف أعنف قتال على هذا الإقليم منذ أكثر من  25عاما.
 
 وقالت أذربيجان إن مواقعها العسكرية تعرضت للقصف الليلة الماضية.

 وقال ناغورنو قرة باخ، المعترف به دوليا كجزء من أذربيجان لكن تقطنه وتحكمه أغلبية من الأرمن، إن قواته تصدت لهجمات من جيش أذربيجان.
الإعلان

 وتعرض وقف إطلاق النار لانتهاكات أمس الأحد عندما قالت أذربيجان إنها شنت ضربات جوية على فرقة أرمينية بعد ما وصفته بأنه هجوم صاروخي أرميني على مبنى سكني مدني.
 
ونفت أرمينيا مزاعم أذربيجان، ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة التقارير.
 
 والهدنة الإنسانية التي بدأت يوم السبت تم التوصل إليها أثناء محادثات في موسكو للسماح بتبادل الأسرى ورفات القتلى.
 
وكانت هذه المحادثات أول اتصال دبلوماسي بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين منذ اندلاع القتال على الإقليم الجبلي يوم 27  أيلول. 

ووردت تقارير عن سقوط نحو 500 قتيل منذ بدء القتال.
 
 ومن المقرر أن يعقد وزير الخارجية الأرميني زهراب مناتساكانيان محادثات في موسكو في وقت لاحق اليوم الاثنين مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.
 
 وقالت وزارة الدفاع في أذربيجان اليوم الاثنين إن القوات الأرمينية حاولت مرارا مهاجمة مواقعها حول ناغورنو قرة باخ وحول مناطق أغديري-أغدام وفيزولي-جبرائيل وتواصل قصف أراض في غورانبوي وتارتار وأغدام داخل أذربيجان.
 
 وقالت السلطات في ناغورنو قرة باغ إن قوات الإقليم كبدت قوات أذربيجان خسائر، وإن عمليات عسكرية واسعة النطاق مستمرة في منطقة هدروت بالإقليم الصغير.
 
ولم يتسن لرويترز التحقق من التقارير من مصدر مستقل.
 
وأثار القتال مخاوف من نشوب حرب أوسع تشارك فيها تركيا حليفة أذربيجان وروسيا التي تربطها بأرمينيا اتفاقية دفاعية.
 
 والمعارك هي الأسوأ منذ حرب دارت بين عامي 1991 و1994 وقتل فيها 30 ألفا تقريبا. كما أججت الاشتباكات المخاوف على أمن خطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز من أذربيجان إلى أوروبا.
 
         
         
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً