24 كانون الأول 2021 - 05:55
Back

السعودية تمنح تأشيرات لدبلوماسيين إيرانيين في منظمة التعاون الإسلامي

سعي لتحسين العلاقات الثنائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار تأشيرات, السعودية , ايران , منظمة التعاون الإسلامي,لدبلوماسيون إيرانيون ,سعي لتحسين العلاقات الثنائية
episodes
السعودية تمنح تأشيرات لدبلوماسيين إيرانيين في منظمة التعاون الإسلامي
Lebanon News
وافقت السعودية على منح تأشيرات دخول لدبلوماسيين إيرانيين معتمدين لدى مقر منظمة التعاون الإسلامي، وفق ما أكد مسؤولون من البلدين، في خطوة تأتي وسط مباحثات بدأت قبل أشهر بين الخصمين الإقليميين سعيا لتحسين العلاقات المقطوعة بينهما.
 
وأتى الإعلان عن هذه الخطوة بداية على لسان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، خلال مؤتمر صحافي مشترك في طهران مع نظيره العراقي فؤاد حسين الذي استضافت بلاده منذ نيسان أربع جولات من المباحثات بين جارتيها إيران والسعودية.
الإعلان
 
وقال أمير عبد اللهيان: "في الأسبوع الماضي، تلقينا موافقة المملكة العربية السعودية على إصدار تأشيرات لثلاثة من دبلوماسيينا الذين من المقرر ان يعملوا كدبلوماسيين مقيمين في مقر منظمة التعاون بمدينة جدة في غرب المملكة".
 
وأكد مسؤول في الخارجية السعودية لفرانس برس أن من تم منحهم التأشيرات موظفون في منظمة التعاون الإسلامي (...) وإيران عضو في المنظمة، وهذا ما يتم مع جميع الدول الأعضاء.
 
وقطعت السعودية علاقاتها مع إيران في كانون الثاني 2016، بعد تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد، لاعتداءات من محتجين على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر.
 
وبدأ البلدان هذا العام عقد جلسات حوار في بغداد بهدف تحسين العلاقات، بتسهيل من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. 
 
وعقدت أربع جلسات بين نيسان وأيلول، وأكدت طهران في تشرين الثاني/نوفمبر، أن عقد الجولة الخامسة سيكون رهن "جدية" الرياض.
 
وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أفاد الإثنين، وفق وكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، أن أمير عبداللهيان ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان عقدا "اجتماعا قصيرا" على هامش مؤتمر لمنظمة التعاون عقد في باكستان في 19 كانون الأول، من دون تفاصيل إضافية.
 
وألمح الوزير الإيراني الخميس الى أن الجولة المقبلة من المباحثات مع السعودية قد تعقد في وقت قريب.
 
ولفت إلى أنه في المستقبل القريب ستكون هناك محادثات إيرانية سعودية في بغداد، مشيرا الى أن طهران قدمت في الجولة الأخيرة مقترحات "بنّاءة وعملية"، وهي تنتظر الرد السعودي عليها.
 
وشكر أمير عبداللهيان للعراق والكاظمي تسهيل الحوار مع السعودية والمساعدة في حل سوء التفاهم مع الرياض وإعادة العلاقات بين طهران والرياض إلى طبيعتها، مبديا استعداد الجمهورية الإسلامية لتبادل اللجان بين سفارات إيران والسعودية والتمهيد لإعادة فتح السفارات وعودة العلاقات بين البلدين.
الإعلان
إقرأ أيضاً