29 تموز 2022 - 09:44
Back

البنك الدولي يرفض تقديم تمويل جديد لسريلانكا في غياب الإصلاحات

البنك الدولي يرفض تقديم تمويل جديد لسريلانكا في غياب الإصلاحات Lebanon, news ,lbci ,أخبار سريلانكا,البنك الدولي,البنك الدولي يرفض تقديم تمويل جديد لسريلانكا في غياب الإصلاحات
episodes
البنك الدولي يرفض تقديم تمويل جديد لسريلانكا في غياب الإصلاحات
Lebanon News
أعلن البنك الدولي أنه لن يقدّم تمويلًا جديدًا لسريلانكا إلّا في حال أجرت الدولة "إصلاحات هيكلية عميقة" بهدف تحقيق الاستقرار في الاقتصاد السريلانكي المنهار. 

ويعاني سكّان سريلانكا البالغ عددهم 22 مليون نسمة تقريبًا، منذ أشهر، نقصا حادّا في الغذاء والدواء وانقطاعا للتيار الكهربائي وتضخّما كبيرا. 
الإعلان

وتخلّفت سريلانكا عن سداد دينها الخارجي البالغ 51 مليار دولار منتصف نيسان. وتجري مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بهدف إقرار خطة إنقاذ.

وفرّ الرئيس السريلانكي غوتابايا راجاباكسا مطلع الشهر اثر احتجاجات واسعة في البلاد، واستقال من منصبه في ما بعد. وتسلم رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغه رئاسة البلاد، مؤديًا اليمين الدستورية في 21 تموز. 
 
ولفت البنك الدولي إلى أنه قلق لتأثير الأزمة على شعب سريلانكا وغير مستعدّ لمنح أموال قبل أن تُجري الحكومة الإصلاحات المناسبة. 

وقال في بيان "لا يعتزم البنك الدولي تقديم تمويل جديد لسريلانكا قبل أن يوضع إطار ملائم لسياسة اقتصاد كلّي".

وتابع "هذا يتطلب إصلاحات هيكلية عميقة تركز على الاستقرار الاقتصادي، وكذلك على معالجة الأسباب الهيكلية الجذرية التي ادت الى هذه الأزمة".

وأشارت المؤسسة المُقرضة إلى أنها حوّلت 160 مليون دولار من القروض الحالية لتمويل تأمين أدوية ضرورية وغاز الطهو وحصص غذائية لتلاميذ المدارس. 

وتُجري سريلانكا حاليًا مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بهدف إقرار خطة إنقاذ محتملة، لكن قد تستغرق العملية أشهرًا، بحسب مسؤولين.

واستهلكت سريلانكا تقريبًا إمداداتها الشحيحة أساسًا من البترول. وأمرت الحكومة بإغلاق المكاتب والمدارس غير الأساسية لتخفيف حركة السير وتوفير الوقود.

وبلغ التضخّم في تموز 60,8%، مسجّلًا نسبة قياسية للشهر العاشر على التوالي، بحسب بيانات لمؤشر أسعار المستهلك في كولومبو نُشرت الجمعة، فيما فقدت الروبية السريلانكية أكثر من نصف قيمتها مقابل الدولار الأميركي هذا العام.

ويفيد برنامج الأغذية العالمي أن نحو خمسة ملايين شخص أي 22% من السكان، بحاجة إلى مساعدة غذائية فيما خمس عائلات من كل ست لا تتناول كامل الوجبات اليومية أو تشتري السلع بنوعية أقل.

وبلغت الأزمة ذروتها في 9 تموز حين اقتحم عشرات آلاف المتظاهرين القصر الرئاسي، ما أجبر الرئيس راجاباكسا على الفرار إلى سنغافورة، ثمّ التنحّي. 

وأعلن الرئيس الجديد رانيل ويكريميسينغه حالة طوارئ تمنح القوات المسلحة سلطات واسعة وتسمح للشرطة باعتقال مشتبه بهم لفترة طويلة بدون توجيه اتهامات اليهم.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً