07 تشرين الأول 2020 - 08:53
Back

مستشفى الحريري والأمم المتحدة في لبنان يدقان ناقوس الخطر حيال كورونا... فيديوهات توعوية وقصص واقعية

طلبٌ من كل فرد حماية نفسه وعائلته Lebanon, news ,lbci ,أخبار كورونا, دكتور فراس أبيض,مسشتفى رفيق الحريري الجامعي,طلبٌ من كل فرد حماية نفسه وعائلته
episodes
مستشفى الحريري والأمم المتحدة في لبنان يدقان ناقوس الخطر حيال كورونا... فيديوهات توعوية وقصص واقعية
Lebanon News
تآزَر كلّ من مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي (RHUH) الدكتور فراس أبيض وطواقم الأطباء والممرضات والموظفين التقنيين من فريق كورونا، مع الأمم المتحدة في لبنان وشركائها، في دق ناقوس الخطر بشأن الزيادة المقلقة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في لبنان، وفي حثّ الجميع، من أفراد وقطاعات، على وجوب الإلتزام بالإجراءات الوقائية.
الإعلان

وأكد مدير المستشفى الدكتور أبيض "أن المستشفيات في لبنان ستبلغ طاقاتها الإستيعابية الكاملة قريبا، سواء لجهة عدد الأسرّة في وحدات العناية المركزة أو أجهزة التنفس الصناعي" مشددا على "أننا نستطيع احتواء فيروس كورونا إذا سارعنا الى إتخاذ إجراءات عاجلة."

وذكّر أبيض أن "الإجراءات الوقائية بسيطة لكن هناك كثير من الناس لا يلتزمون بها ولا يحافظون على المسافات الآمنة أو يرتدون الأقنعة في شكل غير سليم، تحت أنوفهم، أو لا يرتدونها مطلقا، أو يتناقلون كلاما من نوع أن الفيروس ليس موجودا أصلا. ولسوء الحظ، فيروس كورونا موجود ويصيب أكثر من 1000 شخص يوميا في لبنان. ونحن بحاجة ماسة الى إيقاف انتشاره، ونطلب من الناس بإلحاح بوجوب العمل معنا ومساعدتنا على وقف انتشار الفيروس."

وفي ما خص سعة المستشفيات، فتُتاح، منذ السادس من تشرين الأول، 20 في المئة فقط من أسرّة العناية المركزة في لبنان، علماً أن 424 شخصاً فقدوا حياتهم ، من أصل 46,918 حالة تراكمية.

وفي هذا السياق، قدّم الدكتور أبيض مع ستة عشر عضوا من فريق كورونا في مستشفى رفيق الحريري الجامعي رسائل، على شكل مقاطع فيديو مسجلة، لزيادة وعي الناس واليقين بأن كوفيد-19 هو واقعي، حقيقي، ويؤثر عليهم، على اختلاف فئاتهم العمرية في لبنان، طالبين من كل فرد حماية نفسه وعائلته من خلال اتخاذ كل التدابير الوقائية.

من جهتها، أعربت منسقة الأمم المتحدة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي عن امتنانها "للفرق الطبية والأطباء والممرضات والموظفين التقنيين على جهودهم الهائلة والمستمرة لمواجهة كوفيد-19 ووقف انتشاره، وهم يعرضون حياتهم يوميا للخطر من أجل إنقاذ حياة الآخرين". وقالت: "بينما نضمّ صوتنا الى أصواتهم، دعونا نضاعف جهودنا لضمان إستمرار إشراك الشعب في تتويج نجاح كل المحاولات في سبيل ذلك. معا، يمكننا ان نقلب الواقع ونحد من الإنتشار والإنتصار على الفيروس القاتل من خلال اتخاذ تدابير وقائية من شأنها أن تساعد في وضع حدّ للخسائر المتمادية في الأرواح وفقدان الوظائف والإضطراب الكبير في التعليم والبلبلة الهائلة التي تسود في مختلف أوجه الحياة الطبيعية".
الإعلان
إقرأ أيضاً