23 شباط 2021 - 07:58
Back

دراسة تكشف... فقدان حاستي الشم والتذوّق جراء كورونا قد يستمر حتى 5 أشهر

فقدان حاستي الشم والتذوّق جراء كورونا قد يستمر حتى 5 أشهر Lebanon, news ,lbci ,أخبار دراسة, إصابة, كورونا,حاستا الشم والتذوق,فقدان حاستي الشم والتذوّق جراء كورونا قد يستمر حتى 5 أشهر
episodes
دراسة تكشف... فقدان حاستي الشم والتذوّق جراء كورونا قد يستمر حتى 5 أشهر
Lebanon News
أظهرت دراسة أن المرضى المتعافين من فيروس كورونا، والذين فقدوا حاستي الشم والتذوّق، قد لا يسترجعون الحاستين لمدة تصل الى 5 أشهر.

وبات معروفاً أن فقدان حاستي الشم والتذوق أو تغيرهما، هو أمر معترف به رسميًا على أنه أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

وأظهرت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية في انكلترا أن نصف مرضى فيروس كورونا تظهر عليهم الأعراض، إذ يعاني 16 و 17 في المئة منهم شكلاً من أشكال فقدان الشم والتذوق على التوالي.
الإعلان

وأجرى الباحثون من جامعة كيبيك دراسة على 813 شخصاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين أصيبوا بكورونا.

وبحسب التقارير، فأكثر من ثلث، أي 38 في المئة، من الذين فقدوا الحاستين لم يستعدوا حاسة التذوّق بالكامل بعد خمسة أشهر.

وقام المشاركون في الدراسة بملء الاستبيانات والاختبارات المنزلية المكتملة لتقييم حاستي التذوق والشم لديهم.

واللافت أنه تمّ تطبيق هذه الخطوة، في المتوسط، بعد خمسة أشهر على اكتشافهم Covid-19، وبالتالي فإن الباحثين غير قادرين على تحديد ما إذا كان فقدان حاسة الشم يستمر لفترة أطول من ذلك، إذ أن البيانات غير موجودة بعد.

وفي هذا الإطار، قال مؤلف الدراسة الدكتور يوهانس فراسنيلي: "في حين أن كورونا هو مرض جديد، فإن الأبحاث السابقة تظهر أن معظم الناس يفقدون حاستي الشم والتذوق في المراحل المبكرة من المرض"، وأضاف: "أردنا أن نذهب إلى أبعد من ذلك وننظر إلى مدة استمرار فقدان حاستي الشم والتذوق، ومدى شدته لدى الأشخاص المصابين بـ COVID-19".

ومن بين الـ813 مشاركًا في الدراسة، فقد 527 شخصاً منهم حاسة التذوق في المرحلة الأولى من المرض. واللافت أن 38 في المئة منهم، أن 200 شخص، لم يستعدوا حاسة التذوق بعد خمسة أشهر.

وقال فراسنيلي: "تظهر نتائجنا أن حاستي الشم والتذوق الضعيفتين قد تستمران لدى عدد من الأشخاص المصابين بـ COVID-19"، مشدداً على أهمية متابعة الأشخاص المصابين، والحاجة إلى مزيد من الأبحاث لاكتشاف مدى المشاكل العصبية المرتبطة بكورونا.

يذكر أن الدراسة لم تخضع بعد لمراجعة الأقران أو ما يعرف بـpeer-reviewed، وسيتم تقديمها في الاجتماع السنوي الـ73 للأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب بين 17 و 22 نيسان.

مصدر
الإعلان
إقرأ أيضاً