06 كانون الثاني 2022 - 10:37
Back

عراجي: لا مشكلة بالتعليم الحضوري اذا تم الالتزام بالبروتوكول الطبي

عراجي يحذّر: ارقام الاصابات بكورونا سترتفع بسبب غياب الالتزام Lebanon, news ,lbci ,أخبار اوميكرون, لقاح , كورونا , التعليم الحضوري ,عراجي , عراجي يحذّر: ارقام الاصابات بكورونا سترتفع بسبب غياب الالتزام
episodes
عراجي: لا مشكلة بالتعليم الحضوري اذا تم الالتزام بالبروتوكول الطبي
Lebanon News
رأى رئيس لجنة الصحة النائب عاصم عراجي، تعليقا على قرار معاودة التعليم الحضوري في المدارس، أنه إذا حصل التزام بالبروتوكول الطبي الموضوع بين وزارة الصحة ووزارة التربية من لحظة صعود الطلاب في الباصات حتى لحظة عودتهم، يمكن تفادي أي مشكلة.
 
واعتبر عراجي في حديث إلى "القدس العربي"  أن أرقام الاصابات بكورونا الاخيرة تدعو إلى القلق، خصوصا أن القطاع الصحي في وضع صعب، مشيرا إلى أن معظم أقسام كورونا في المستشفيات اقفلت، ولدينا الآن 916 سريرا من أصل 2500 كانت مجهزة لكورونا.
الإعلان
 
كما اعتبر أن الارقام سترتفع في الايام المقبلة بسبب غياب الالتزام من قبل 90 في المئة من الناس، وفي خلال الطقس البارد الآن معظم الناس تجتمع في المنازل وتزور بعضها من دون أن تكون هناك تهوئة للبيوت، ما يسبب انتشار العدوى لأن أوميكرون ينتشر بسرعة 4 مرات أكثر من دلتا.
 
وأمل عراجي ألا يؤدي ارتفاع الاصابات في لبنان إلى اصابات خطرة بمعنى أن الاصابات الخطرة تتطلب الدخول إلى أقسام العناية التي يوجد فيها فقط 916 سريرا ونسبة الإشغال هي 80 في المئة، مشيرا إلى أننا لسنا قادرين على تجهيز أكثر من ذلك، ونمارس ضغوطا على المستشفيات التي تقول إن لا ملاءة مادية لديها ولا عدد كافيا من الممرضات، في ظل مغادرة 2500 ممرض وممرضة البلد وكذلك عدد لا يستهان به من الأطباء بسبب انهيار الليرة اللبنانية.
 
وأوضح رئيس لجنة الصحة النيابية أن ظهور العوارض يكون بعد 5 أيام، لافتا إلى أن اذا لم تظهر العوارض يفترض بالشخص أن يجري فحص PCR في حال اختلط بشخص مصاب، وأكد أن الاصابات الوافدة من الخارج فأدت إلى زيادة تفشي أوميكرون في المجتمع، وهو انتشر في كل دول العالم بسرعة قياسية، ويحتمل في الايام المقبلة أن تزيد الاصابات في لبنان عن 5800، وسواء أتت اصابات من الخارج أو لا، فإن التفشي الداخلي أصبح موجودا في المجتمع"
 
وعن تأثير قرار فتح المدارس والتعليم الحضوري، أوضح عراجي أن هذه ثالث سنة لا يذهب فيها الطلاب إلى المدارس، وهذا يؤثر على التعليم ومستوى الطلاب وحتى على نفسيتهم، وإذا حصل التزام بالدليل وبالبروتوكول الطبي الموضوع بين وزارتي الصحة والتربية من لحظة صعود الطلاب في الباصات حتى لحظة عودتهم مرورا بالتباعد في المدرسة وارتداء الكمامات وسائر الامور الصحية، يمكن تفادي أي مشكلة. 

وقال:"وزعت وزارة التربية استمارات على المدارس للحصول على إذن من الاهالي لتلقيح أولادهم ما بين عمر 11 و16 سنة، على أن تحول إلى وزارة الصحة، وقد أجابت 550 مدرسة من اصل 3000، ما يعني أن ربع المدارس بصدد تلقيح طلابها، وعلى وزارة الصحة تأمين مستوصف نقال للتلقيح في المدارس اضافة إلى ماراتون يومي السبت والاحد للجهاز التعليمي والموظفين واهالي الطلاب، وكلما زادت نسبة التلقيح عند الاطفال والاساتذة ننقذ العام الدراسي. وقد اتخذت وزارة الصحة ايضا اجراءات حول الفحص السريع ما يساعد في عملية التشخيص للطالب".
 
وطمأن أن اوميكرون أخف خطورة بنسبة 70 في المئة تقريبا على الرغم من أنه أكثر انتشارا.
 
وعن الزامية اللقاح في لبنان، أوضح عراجي أن هذا الامر في كل دول العالم ليس الزاميا بل اختياريا، إنما بدأوا تطبيقه الزاميا بطريقة غير مباشرة، بمعنى انك اذا كنت تود الدخول إلى مطعم يجب أن تكون ملقحا، واذا كنت تود السفر يجب أن تكون ملقحا، واذا أردت الدخول إلى مجمع تجاري أو ركوب القطار يجب أن تكون ملقحا، مشيرا إلى ننا في لبنان بدأنا الآن إجراءات، ففي العاشر من هذا الشهر سيتم تلقيح الاساتذة وموظفي القطاع العام، ومن لا يأخذ اللقاح عليه إجراء فحص PCR كل 48 ساعة ويثبت ان نتيجته سلبية.
الإعلان
إقرأ أيضاً