04 تشرين الثاني 2021 - 10:29
Back

مساحة فنيّة افتراضية بدون قيود للاحتفال بأفلام المخرجات من 4 إلى 13 تشرين الثاني

سيتمكّن عشّاق السينما من خوض تجربةٍ فنيّة تمتاز بهامش حريةٍ أوسعٍ من الكثير من المهرجانات والفعاليات الثقافية الأخرى حوال العالم Lebanon, news ,lbci ,أخبار قافلة بين سينمائيات, مخرجات,أفلام,سيتمكّن عشّاق السينما من خوض تجربةٍ فنيّة تمتاز بهامش حريةٍ أوسعٍ من الكثير من المهرجانات والفعاليات الثقافية الأخرى حوال العالم
episodes
مساحة فنيّة افتراضية بدون قيود للاحتفال بأفلام المخرجات من 4 إلى 13 تشرين الثاني
Lebanon News
من الرابع لغاية الثالث عشر من تشرين الثاني الحالي، سيتمكّن عشّاق السينما من خوض تجربةٍ فنيّة تمتاز بهامش حريةٍ أوسعٍ من الكثير من المهرجانات والفعاليات الثقافية الأخرى حوال العالم.

وفي الدورة الرابعة عشرة من "قافلة بين سينمائيات"، والتي تجري على الانترنت، سيُعرض خمسة عشر فيلماً، من بينها سبعة أفلامٍ تُعرض للمرّة الأولى في العالم العربي. وتضمّ القائمة أفلاماً لمخرجات من إحدى عشرة دولة هي مصر، لبنان، الأردن، الجزائر، فرنسا، إسبانيا، سويسرا، ألمانيا، هولندا، كوبا، البرازيل وإيران، وقد سبق لها أن حصدت الكثير من الجوائز في مهرجاناتٍ سينمائية دولية وعربية بارزة.
الإعلان

وتضمّ قائمة الأفلام أكثر من فيلمٍ لبناني مثل "كما في السماء كذلك على الأرض" للمخرجة سارة فرنسيس والذي عُرض عالمياً للمرّة الأولى في مهرجان برلين الدولي، فيلم "بيت، اتنين، تلاتة" للمخرجة ربى عطية.

ويشمل برنامج الدورة أيضاً لقاءات يومية مع مخرجات الأفلام عن بعد وجلسة حوارية عن التعليم البديل للسينما في مصر وتونس والجزائر في العاشر من الشهر الجاري الإضافة إلى ورشة مونتاج تستهدف مخرجات الأفلام العربيات اللواتي قطعن شوطاً في إنتاجهن وصولاً إلى مرحلة مبدئية في المونتاج.

أمّا خيار إقامة هذه الدورة افتراضياً فليس بسبب ضغوط جائحة كورونا بل للتحرّر من الضغوط الرقابية التي تُعيق حرية تنظيم عروض الأفلام في العالم العربي مع ما يُقدّمه الفضاء الإلكتروني من مساحةٍ للتواصل مع الجمهور دون قيود على حدّ قول المخرجة المصرية أمل رمسيس مؤسسة ومديرة "قافلة بين سينمائيات".

الإعلان
إقرأ أيضاً