17 تموز 2020 - 09:50
Back

النهضة الزراعية والصناعية... ليست سوى البداية

النهضة الزراعية والصناعية... ما مدى فائدتها؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار النهضة الزراعية والصناعية, السيد نصرالله, القطاع التربوي, الصناعة,الزراعة ,النهضة الزراعية والصناعية... ما مدى فائدتها؟
episodes
النهضة الزراعية والصناعية... ليست سوى البداية
Lebanon News

منذ بداية الأزمة الاقتصادية المالية التي لا تزال تعصف بلبنان، برزت دعوات الى الزراعة لتحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي.

الإعلان

الدعوة لاقت صدى وبدأ العديد من اللبنانيين بالزراعة على الشرفات والاسطح وفي حدائقهم، كما لوحظ نشوء مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي لتبادل الخبرات حول الزراعة.

الا ان هذا الامر، عاد ليصبح محط تجاذب من قبل العديد من الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً بعد كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن نهضة زراعية وصناعية ليخلص اللبناني نفسه من الجوع.

مما لا شك فيه ان الزراعة، ومنذ زمن، كانت حلاً للجوع في الحروب والازمات، ولا يمكن انكار مسألة اننا اليوم بأمسّ الحاجة لتحقيق ولو جزء من الاكتفاء الذاتي لتمرير الازمة الراهنة.

فالجميع دعا لتحقيق هذا الامر وتحمس له خصوصاً خلال فترة الحجر المنزلي، لما لهذه الخطوة من حسنات. فمن منا لم يحاول أو يبدأ أو عاد ليزرع على شرفته أو في اماكن اخرى شاغرة تصلح لهذا الأمر؟ نعم، هذا أمر ضروري وايجابي ويجب استكماله والبناء عليه وعدم ادخاله بالمناكفات السياسية. ولكن...

هل يجب ان تقف الامور عند هذا الحدّ؟ هل نحن بحاجة فقط الى الاكتفاء الذاتي وفقط الى نهضة زراعية وصناعية؟

فعلى الرغم من اهمية هذه النهضة، الا أنها لا يجب ان تكون اولا فقط للاكتفاء الذاتي، بل يمكن ان تبدأ بذلك الى حين الوصول الى مرحلة التصدير وادخال الاموال والاستفادة من كل شبر زراعي الى حين ان يصبح ترفاً غربياً بتحويل الابنية الى خضراء.

فبحسب الاحصاءات التي نقلتها صحيفة "الاخبار"
عن الجمارك اللبنانية، فاقت فاتورة استيراد المواد الغذائية نحو ستة أضعاف قيمة الصادرات الغذائية اللبنانية في العام 2018. وفي مقابل إنتاج زراعي بقيمة ملياري دولار فقط، استوردنا في العام الماضي منتجات غذائية بقيمة 3.5 مليار دولار، وهي تشكّل أكثر من 80% من حاجاتنا الغذائية.
وهنا يجب ان تكون النهضة، نهضة التصدير، لا الاكتفاء الذاتي فقط، وذلك لا ينجح من دون أن توازيه نهضة وقف التهريب ونهضة الارشاد الزراعي.


الامر ذاته بالنسبة للصناعة. فالصناعة المحلية مفيدة خصوصاً اليوم مع أزمة الدولار، ويجب تشجيعها، والاهم تعزيز التنافسية ما يساهم بارتفاع الجودة وتخفيض نسبة الاستيراد. ألا تذكرون مقولة الشهيد بيار الجميل "بتحب لبنان حب صناعتو"؟، لكن لا يجب ان نقف عند هذا الحدّ، حدّ الاكتفاء الذاتي، بل هو فقط البداية للوصول الى حدّ التصدير. فاللبناني "مش ناقصو شي"، واخيراً شهدنا على جهاز تنفسي من صنع لبناني، فهل سنرى امكانية تصديره لادخال الاموال؟ هنا يكمن سرّ النهضة.

 

ثانياً، على النهضة الزراعية والصناعية الا تحيد النظر عن نهضات اخرى تعادلها او تفوقها اهمية وان لا تكون ستاراً لاخفاء اهمية ايجاد حلول لقطاعات اخرى.

على سبيل المثال، القطاع التربوي والتعليم والتثقيف لا ينجح بالزراعة ويستحق بدوره نهضة مماثلة، فالشهادات المعلقة على الجدران لا تنفعها الزراعة، والتعليم حق وسلاح فتاك بوجه الفساد والفاسدين وعليه أن يستمر.


أيضاً، لا يجب على هذه النهضة ان تنسينا المطالبة بالكهرباء والمياه والمحروقات ومواجهة الكارتيلات التي تحكم البلد. فالفساد لا يحارب بالزراعة و"نسدّ جوعنا لا يعني نسدّ تمنا".

اذا، نعم. الاكتفاء الذاتي حلّ موقت للازمة الراهنة ويجب استغلاله وعدم اهماله في عملية الاصلاح لكنه ليس سوى البداية. لا نريد فقط ان نأكل ونشرب "ع قدنا" بل نريد التطور والتقدم، نريد وظائف ورواتب لكي نتمكن اصلاً البدء بالاستثمار في الزراعة والصناعة، والا كيف نشتري موادنا والجيبة فاضية؟

مايا عيد 

 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




الإعلان
إقرأ أيضاً