12 أيلول 2020 - 07:58
Back

فايروس كورونا... التجارة قائمة حتى على حساب صحة المواطن

ما وراء الستار ليس كما امامه، فروايات تقول إنّ هناك تلاعباً في نسبة الوفيات كما في نتائج الفحوصات Lebanon, news ,lbci ,أخبار فحوصات,كورونا, ما وراء الستار ليس كما امامه، فروايات تقول إنّ هناك تلاعباً في نسبة الوفيات كما في نتائج الفحوصات
episodes
فايروس كورونا... التجارة قائمة حتى على حساب صحة المواطن
Lebanon News
في ظلّ التطورات التي يشهدها لبنان، والمصائب والمحن التي تتوالى على الشعب اللبناني، والتي تنهمر عليه كقطرات المطر ومن بينها وباء كورونا الذي انتشر بشكل كبير في الاونة الاخيرة استجد جدل واسع وعلامات استفهام كثيرة لدى البعض.

فتكلفة فحص الـ PCR  في المستشفيات ليست بسيطة، خصوصا وان الأسعار تتراوح بين الـ 120 و150 ألف ل.ل.، في حين ان الأوضاع المادية لدى الشعب اللبناني شهدت تدهوراً لافتاً. 
الإعلان

 فكيف لمن شعر بعوارض الكورونا أو نقل العدوى لغيره أن يجري الفحص ويتأكد من النتيجة وهو غير قادرٍ على تسديد ثمنه.

هناك عائلات لا تملك ما يكفي من المال لاجراء الفحص، فعلى المراجع المختصة في الدولة اما تخفيض الاسعار واما تقديم فحوصات مجانية للمواطنين، والا سينتشر الفايروس ليشمل المناطق والاحياء اللبنانية كافة، وعندها لن يكون سهلاً الخروج من هذه المحنة.

و فيما يتعلّق بصحة نتائج فحوصات الكورونا، فما من شيء مؤكد، شائعات وروايات... ولكن الحقيقة في بلدٍ مثل لبنان باتت شبه مستحيلة، فالتجارة قائمة حتى على حساب صحة المواطن.

ففي لبنان يستيقظ المرء على نتيجة PCR مختلفة عن غيرها، فرامي(اسم مستعار) لم يشعر بعوارض الكورونا ولكن زوجته اصيبت وارتفعت حرارتها، فقرر الخضوع للفحص حفاظاً على سلامة المحيطين به، فأجرى فحصاً في وزارة الصحة والثاني في مستشفى خاص، لتكون النتيجة سلبية في الوزارة وايجابية في المستشفى.

فمن هو المصدر الحقيقي ولماذا الاختلاف بالنتائج؟ علماً أنّ رامي ليس الوحيد الذي واجه هذه المشكلة لا بل فإن روايات كثيرة تشبه قصته.

يوما بعد يوم، ترتفع حصيلة الوفيات من فايروس كورونا، ولكن ما وراء الستار ليس كما امامه، فروايات تقول إنّ هناك تلاعباً في نسبة الوفيات كما في نتائج الفحوصات.

فهناك رجلٌ توفي والده وعرض عليه مبلغ بقيمة مليون ليرة لبنانية مقابل ان يوافق على القول بأنّ سبب الوفاة اصابته بفايرس كورونا وليس "سكتة قلبية".

فكيف على المواطن ان يجري الفحص ليتأكد من اصابته وهو غير قادر على الوثوق بدولةٍ، لم تشبع من جشع المال وسرقة جيب المواطن.

ان الوقاية من فايروس كورونا امرٌ ضروري والخضوع للفحص في حال ظهور اية عوارض امرٌ لا مفرّ منه، ولكن احذر ايها المواطن الوقوع في فخ "النهب والسرقة". 

الاستهتار يؤدي الى اصابة شعب باكمله لذلك ايتها الدولة، حاولي كسب ثقة المواطن ولا تتاجري بصحته "على عينك يا تاجر"، فهناك انفس "شبعانة" ولا يهمها كسب مال على حساب ارواح عائلتها.

كريستين تارك
 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




الإعلان
إقرأ أيضاً