03 تشرين الأول 2022 - 10:12
Back

"هرمون الحبّ"... يُجدد خلايا القلب ويُشفي قلباً مكسوراً!

توصلت دراسة حديثة إلى أن "هرمون الحب" يمكن أن يشفي "قلبا مكسورًا" ويُجدد خلايا القلب. Lebanon, news ,lbci ,أخبار قلبية., نوبة, الإصابة, التالفة, الخلايا, مكسورا, قلبا, يشفي, الحب, الوقوع, الاحتضان, عند, الجسم, الحب, هرمون, الأوكسيتوسين, حديثة,دراسة,توصلت دراسة حديثة إلى أن "هرمون الحب" يمكن أن يشفي "قلبا مكسورًا" ويُجدد خلايا القلب.
episodes
"هرمون الحبّ"... يُجدد خلايا القلب ويُشفي قلباً مكسوراً!
Lebanon News
توصلت دراسة حديثة إلى أن الأوكسيتوسين أو "هرمون الحب"، الّذي ينتجه الجسم عند الاحتضان أو الوقوع في الحب، يمكن أن يشفي "قلبا مكسورًا".
 
واكتشف العلماء في جامعة ولاية ميشيغان أنه يبدو أيضًا أن "هرمون الحبّ" لديه القدرة على إصلاح الخلايا التالفة بعد الإصابة بنوبة قلبية. 
 
الإعلان
وعندما يعاني شخص ما من نوبة قلبية، تموت عضلات القلب، الّتي تسمح لها بالتقلص، بكميات كبيرة. وهي خلايا متخصصة للغاية ولا يمكنها تجديد نفسها.
 
لكن الباحثون وجدوا أن "الأوكسيتوسين" يحفز الخلايا الجذعية في الطبقة الخارجية للقلب، والتي تهاجر إلى الطبقة الوسطى وتتحول إلى خلايا عضلة القلب.
 
واختبر الباحثون هذا العلاج حتى الآن في خلايا بشرية وبعض أنواع الأسماك فقط في المختبر.
 
وأظهرت الأبحاث السابقة أن بعض الخلايا في الطبقة الخارجية للقلب يمكن أن تخضع لإعادة البرمجة لتصبح عضلة القلب المؤقتة.
 
وكان "الأوكسيتوسين" في كل من أسماك الزرد وزراعة الخلايا البشرية، قادر على جعل الخلايا الجذعية الموجودة على الجزء الخارجي من القلب تتحرك بشكل أعمق داخل العضو وتتحول إلى خلايا عضلية القلب، وهي خلايا العضلات المسؤولة عن تقلصات القلب.
 
ويمكن استخدام "الأوكسيتوسين" أيضا لتحفيز أو تحسين الانقباضات أثناء المخاض، فضلا عن تقليل النزيف بعد الولادة.
 
ولا يزال البحث، الّذي نُشرت نتائجه في مجلة Frontiers in Cell and Developmental Biology، في مراحله المبكرة، لكن الفريق يأمل في أن تتمكن الخلايا الجذعية القلبية المهاجرة يوما ما من المساعدة في علاج المصابين بأضرار ناجمة عن النوبات القلبية.
مصدر
الإعلان
إقرأ أيضاً