LBCI
LBCI

بين المسرح والغناء: مسيرة جوزيف عازار قصة إبداع لا تتكرر... وكارلوس يتحدث عن والده ويكشف: "شاركت في برنامج "كأس النجوم" بالسر"!

اخبار البرامج
2024-02-02 | 16:52
مشاهدات عالية
شارك
LBCI
شارك
LBCI
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
بين المسرح والغناء: مسيرة جوزيف عازار قصة إبداع لا تتكرر... وكارلوس يتحدث عن والده ويكشف: "شاركت في برنامج "كأس النجوم" بالسر"!
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
5min
بين المسرح والغناء: مسيرة جوزيف عازار قصة إبداع لا تتكرر... وكارلوس يتحدث عن والده ويكشف: "شاركت في برنامج "كأس النجوم" بالسر"!

بين المسرح والغناء: مسيرة جوزيف عازار قصة إبداع لا تتكرر... وكارلوس يتحدث عن والده ويكشف: "شاركت في برنامج "كأس النجوم" بالسر"!

استضافت الإعلامية كارلا حداد في برنامج "The Stage"عبر شاشة الـ LBCI الفنان الاستثنائي جوزيف عازار ضمن حلقة تكريمية حلّ خلالها ابنه كارلوس عازار ضيفًا، كذلك شخصيات فنية مقربة من الفنان الكبير للتحدث عن ذكريات أرشيف تضمن أجمل الأيام والمواقف التي قد يجهلها الجمهور عنه.
 
وفي هذا السياق، تحدّث كارلوس عازار عن نقاط مهمة انطبعت في حياته من خلال تأثره بوالده، حيث عبّر بداية عن فخره بكونه نجل الفنان جوزيف عازار على الصعيدين الفني والعائلي.

وبالرغم من فخره الكبير بهوية والده الفنية، اعترف كارلوس أنه لطالما أخفى عن الجمهور القرابة بينه وبين والده، لأنه أراد بناء مسيرة منفصلة عن أمجاد جوزيف عازار والاعتماد على ضخامة هذا الاسم.

وأوضح كارلوس أن حرصه على عدم اعتماد مسيرته الفنية على مسيرة والده نابع من احترامه لهذا الاسم الذي لم يقبل باستغلاله واحترامًا لصورة جوزيف التي عرفه الناس من خلالها، ولم يكن نابعًا من خوف من الصحافة والإعلام.

ووصف كارلوس شعوره الغريب عندما تابع لأول مرة مسرحية لوالده إلى جانب الشحرورة صباح، إذ تساءل يومها هل جوزيف المسرحي هو نفسه والده الذي يدرّسه ويهتم به في المنزل، وقال إنه اكتشف حينها صورة جديدة عن والده. ودفع إعجاب كارلوس بوالده وفنه إلى الذهاب معه عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا، إلى حفلة في ضهور الشوير حيث شارك الأخير بالكورال.

وأفصح كارلوس عن مشاركته سرا في برنامج "كأس النجوم" والذي كان يعرض حينها عبر شاشة الـLBCI من إخراج المخرج الراحل سيمون أسمر، وتم قبوله حينها إلا أنه لم يتم عرض الحلقة حينها لأنه تعذر حضور الضيف.

وتعقيبًا على هذه الحادثة، أخبر كارلوس كيف حزن والده منه حينها كونه لم يكن يعلم أن الأخير يحب الغناء ولم يسمع صوته الغنائي يومًا، وبعد سماعه عندما طلب منه تأدية أغنية أمامه، لاحظ أهمية موهبة ابنه وسجله في معهد موسيقي نزولا عند رغبة كارلوس.

واعتبر كارلوس أن اختيار أفضل عمل قدمه والده بالنسبة إليه مسألة صعبة أمام مسيرة 60 سنة من العطاء الفني، إلا أنه اختار فيلم "بياع الخواتم" كونه تربى واعتاد عليه ويشعر بالقرب منه، ولكن المفاجأة كانت بكشف كارلوس أنه لم يكن من المفترض أن يكون هذا الفيلم الوحيد خلال مسيرة والده.

وفي التفاصيل، أوضح جوزيف أنه تعرف عام 1963 على المبدع روميو لحود، والذي استدعاه حينها لكي يكون بطلًا لمسرحيته، فوافق الأخير ولكن لم يتوقع اتصالا مفاجئًا من أحد الأخوين الرحباني، قدم عبره دورًا تمثيليا غنائيا في فيلم "سفر برلك"، لكن احترامه لالتزامه مع لحود منعه من ذلك.

وعبّر جوزيف عن حبه للناس والمسرح حيث فضّل المسرح على السينما، رغم اعترافه بالصعوبة التي يتمتع بها الفن المسرحي الغنائي.

وعند سؤاله عن الغناء والتمثيل، اختار جوزيف الغناء لأنه انطلق منه واكُتشفت لاحقًا موهبته في التمثيل، أما بالنسبة للألقاب الفنية فهو لا يعيرها أي أهمية كونه متواضعًا جدا، بل اختار بلفتة طريفة منه لقب "أبو الزوز".

وعن الدور الأحبّ إلى قلبه، اختار جوزيف دور راجح لأن الجمهور تعرف إليه من خلاله، وكشف أن اختياره لاسم كارلوس أتى على خلفية اسم الملك الاسباني الذي كان مدعوا عندما كان جوزيف يقوم بغناء قصيدة في الأردن، وطلب الملك مقابلته بعد الحفل.

وقال كارلوس إن العصر الفني الذهبي الفائت يتمتع بالصعوبة والسهولة في آن، الصعوبة تجسدت بمحدودية المنابر الإعلامية التي لم تكن مثل يومنا هذا متعددة وتسمح بانتشار الفنان بسهولة، أما السهولة فتجسدت بافتقار ذلك العصر إلى الوساطات الفنية والمؤامرات.

وشرح كارلوس أن والده كان يذهب كل مرة إلى عمله وكأنها المرة الأولى التي سيقدم فيها مادة فنية، كون الشغف بحاجة إلى التعلم والتقدم دائما لأن "موت الشغف الفني لدى الفنان يسبب موته تلقائيا".

ووصف كارلوس أهمية وجود والده في حياته، والذي كان يتساءل مؤخرًا عن موعد زفاف كارلوس ويعبر عن همه بطرافة دائما لصديقيه غابريال يمين ورفعت طربيه، وأكمل كارلوس أن والده كان يعمل دائما على تعويض النقص الذي يتركه عند السفر للعمل كما كانت زوجته داعمة في هذا الموضوع، ما شكل "نعمة" للعائلة.

وعند سؤال كارلوس عن صفة لا يحبها في والده أو لا يفضل التشبه بها، قال كارلوس إن والده كان متسامحًا جدا خلال مسيرته الفنية.

وذكر كارلوس حادثة مرعبة حصلت في صغره، ولكنه أخبرها بطرافة وسلاسة، إذ هجم ثور نحو منزلهم ذات مرة بعد فراره من الملحمة، حيث بدأ بالهجوم على الباب محاولا الدخول ولكن جوزيف استطاع حماية عائلته بقدرة إلهية واستمر بالضغط على الباب بوجه الحيوان الذي حطم سيارته الحبيبة ذهابًا وإيابًا.

كذلك استضافت حداد وجوهًا إعلامية وفنية بارزة بالإضافة إلى مداخلات مسجلة، للحديث مطولا عن "الظاهرة" جوزيف عازار، مثل الشاعر أسعد جوان، رفعت طربيه... وغيرهم من الشخصيات البارزة التي واكبت عصر جوزيف عازار.

لمشاهدة الحلقة كاملة، اضغطوا هنا.

آخر الأخبار

فنّ

اخبار البرامج

المسرح

والغناء:

مسيرة

جوزيف

عازار

إبداع

تتكرر...

وكارلوس

يتحدث

والده

ويكشف:

"شاركت

برنامج

"كأس

النجوم"

بالسر"!

LBCI التالي
"نجوى كرم سيدة لا تتكرر ويا ميريام خففي غرور"... محمد اسكندر: أنا من أهل بيت الرئيس بري وكل حدا اسمو شربل بحبو! (فيديو)
أمضت حياتها بنصف وجه وتعرضت لآلام عديدة... كيف قررت التصالح مع نفسها ولماذا قصّت شعرها؟ (فيديو)
LBCI السابق
إشترك لمشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك
حمل الآن تطبيق LBCI للهواتف المحمولة
للإطلاع على أخر الأخبار أحدث البرامج اليومية في لبنان والعالم
Google Play
App Store
We use
cookies
We use cookies to make
your experience on this
website better.
Accept
Learn More