30 آب 2019 - 12:52
Back

مقدمة النشرة المسائية 30-08-2019

ثلاثة أيام ربما تكون كافية لتهدئة النفوس والأسواق والقطاع المصرفي بعد صدمة " جمّال ترست بنك " Lebanon, news ,lbci ,أخبار جمال ترست بنك, اقتصاد,لبنان, ثلاثة أيام ربما تكون كافية لتهدئة النفوس والأسواق والقطاع المصرفي بعد صدمة " جمّال ترست بنك "
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
غدًا عطلة ... الأحد عطلة ... الإثنين عطلة ... ثلاثة أيام ربما تكون كافية لتهدئة النفوس والأسواق والقطاع المصرفي بعد صدمة " جمّال ترست بنك ". وقبل أن تفتح الأسواق في اول يوم عمل ، الثلاثاء ، يكون اجتماع طاولة الحوار الإقتصادي قد عُقد بعد ظهر الإثنين ، ومن المرجَّح جدًا ان يكون القرار الأميركي قد فرض نفسه بندًا رئيسًا على جدول الأَعمال ، ليضع الجميعَ أمام مسؤولياتهم ، خصوصًا أن القرار ليس " مزحة " وغيرُ قابل للمراجعة ، وأنه وُضِع للتطبيق لا للمساومة ... 
الإعلان

صحيح أنها ليست أول مرةٍ  تفرض فيها واشنطن عقوبات في حق مصرف لبناني ، لكنها المرة الأولى التي تأتي فيها العقوبات في سياق ضغوط واستحقاقات, يتعرَّض لها لبنان من الناحية المالية- الإقتصادية  وحتى العسكرية : فالجمعة  الماضي كان لبنان على موعد مع تصنيف وكالتَي " ستاندرد أند بورز " و" فيتش " ، وكانت الضربة الأولى ... أمس  جاءت الضربة الثانية ، ولو في سياق مغاير ... وبين يوم الجمعة الفائت   وأمس الخميس  ، كانت ضربةُ الدرونز " في الضاحية الجنوبية, وما أعقبها من احتقان ٍ وتبادل ِ تهديدات وقرارات المجلس الأعلى للدفاع ... كل ذلك يأتي في ظل وضع اقتصادي غير مريح في البلد ، وفي ظل سباقٍ بين تحصين الإستقرار وعدم الإنجراف وراء المخاوف ... 

هذا هو المشهد ، ولكن تخرقه إيجابيات : الإيجابية الأولى ان مصرف لبنان والقطاعَ المصرفي امتصا الصدمة على " جمال ترست بنك " ،تمامًا مثلما جاء امتصاص صدمة التصنيف السلبي الأسبوع الفائت.. ومن العوامل الإيجابية وفود مليار ونصف مليار دولار في النصف الثاني من هذا الشهر إلى المصارف اللبنانية  ، من الخارج ، للإفادة من حوافز الفوائد ، وكدليل على ثقة المودعين بالقطاع المصرفي اللبناني ... لكن العبرة تبقى في المتابعة الحثيثة واليومية والجدية لهذه الإستحقاقات ... في اختصار ، دقة الوضع باتت تستدعي معالجات لا مكان فيها للإرتجال والتعاطي مع الملفات وكأنها حقل تجارب. 
إقرأ أيضاً