01 أيلول 2019 - 12:57
Back

مقدمة النشرة المسائية 01-09-2019

ساعات عصيبة عاشها لبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار الجنوب, حزب الله, اسرائيل,لبنان,ساعات عصيبة عاشها لبنان
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
ساعات عصيبة عاشها لبنان بعد ظهر اليوم ، فمنذ العملية الإسرائيلية في دمشق والعملية الاسرائيلية في الضاحية الجنوبية ، كان السؤال : أين سيرد حزب الله ؟ ومتى ؟. منذ العمليتين ، خطابان للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ، واحدهما كان مساء أمس ، أكد فيهما حتمية الرد وقال إن القادة الميدانيين " يعرفون شغلهم " ... جاء الرد عصر اليوم ليتبيَّن أنه ردٌّ على عملية دمشق لا على عملية الضاحية ، علمًا أن تحليلات تتحدث عن أن عملية اليوم هي ردٌّ على العمليتين ، وقد إعلن الحزب في بيان له  " أنه "عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم الأحد بتاريخ 1 أيلول 2019 قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم وقتْل ِ وجرح من فيها".... مع هذا البيان إرتفعت حرارة التوقعات ، ولاحقًا  أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن  "حزب الله نفذ الهجوم...لكنه أخفق في إسقاط ضحايا،  ويبدو أن الاشتباك على الأرض قد انتهى ... 
الإعلان

هل يمكن تنفُّس الصعداء والقول أن لا تصعيد ؟ إذا كانت عملية حزب الله اليوم ردًا على عملية دمشق ، فإنه تبقى عملية ثانية مرتقبة لحزب الله ردًا على عملية الضاحية ، إما إذا كان الرد هو عن العمليتين ، يكون الموضوع انتهى ... في السياق ، تحركت الديبلوماسية ... رئيس الحكومة سعد الحريري اتصل   بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وبالديبلوماسي الفرنسي  إيمانويل بون لبحث هذه التطورات . 

وبالعودة إلى الروزنامة الموضوعة قبل عملية الرد : غدًا في قصر بعبدا طاولة حوار إقتصادية بعد الصعوبات التي يمر فيها البلد ، وربما  لأخذ موافقاتِ مَن سيحضرون, على الإجراءات التي تُزمِع السلطة اتخاذها والتي يبدو أن بعض بنودها لن يكون شعبياً ... وعشية طاولة الحوار الإقتصادي ، خطاب عالي السقف لرئيس حزب القوات اللبنانية, ردَّ في بعض منه  على رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل في خطاب نهر الكلب ... جعجع رفع السقف في أكثر من عنوان فأعلن أنه تمَّ الإنقضاض على اتفاق معراب وكأنه كان أداة لمجرد الوصول إلى الرئاسة ، ليبلغ ذروة َ التصعيد ويقول : لنا جمهوريتنا القوية ولهم جمهورية الموز وعروش العار ... في المقلب الآخر كان التيار يُعلن فوز الوزير باسيل برئاسة التيار بالزكية . 
 
إقرأ أيضاً