03 تشرين الثاني 2019 - 13:50
Back

مقدمة النشرة المسائية 03-11-2019

والموضوع لم يعد موضوع استشارات وتكليف وتأليف انما موضوع وطن بحاجة لاستعادة ثقة Lebanon, news ,lbci ,أخبار تظاهرات,لبنان,والموضوع لم يعد موضوع استشارات وتكليف وتأليف انما موضوع وطن بحاجة لاستعادة ثقة
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
لم ينته يوم الحشود، حتى ولو نزل الى الساحات اهل الوفا واهل احد الوحدة ، وكل مشهدية النهار تتغير من دقيقة الى اخرى مع رفع الحراك الشعبي سقف التحدي والمطالب واعلانه الاضراب العام واغلاق الطرقات غدا، تحت شعار "سكّر حتى ما تسّكر بوجهك ، وقفّل حتى ما يقفّل البلد "، تزامنا مع معلومات تشير الى ان قطع الطرقات سيبدأ اعتبارا من الليلة . 
الإعلان

مشهد النهار كان بدأ بتوافد اهل الوفا من مختلف المناطق، ليملاْوا الساحات المؤدية الى القصر الجمهوري، حاملين معهم ليس فقط ثقتهم برئيس الجمهورية، واملهم بغد افضل، انما اياما طويلة من الاحتقان الذي سببه السباب الذي طال العهد ورئيس الجمهورية والوزير جبران باسيل.

اهل احد الوحدة، ملاْوا بدورهم اكثر من ساحة من الشمال الى الجنوب الى قلب بيروت، تمكسوا  بثورتهم، ووضعوا لها اجندة مطالب محددة مطلوب من السلطة تنفيذها، والا لا خروج من الشارع . 

بين اهل الوفا واهل احد الوحدة ساحتان  وصرخة واحدة، ولكي تنتصر الثورة , وجب حماية كل الحركة الشعبية، والاستفادة من ضغط الشارع لتحقيق انجازات تترجم فعليا " ومش بالحكي "، فيقضى على الفساد ويعاد تشكيل السلطة، وتستعاد الثقة بين اللبنانيين ودولتهم , كما قال اليوم رئيس الجمهورية في كلمته، علما ان الثقة معدومة بين الاثنين، وتكاد تكون مفقودة بين اهل السلطة انفسهم ، هم من يفترض بهم وضع الحلول وترجمتها .

هذه الليلة، اصبحنا امام صورة سوريالية , فالمشهد كالتالي :
مواطنون لا يثقون بسلطتهم ويريدون رحيلها .
وهؤلاء المواطنون يريدون ان تجد هذه السلطة الحلول .
وسلطة ضاعت الثقة بين مسؤوليها فانقطع التواصل بينهم ,حتى فقدت الحلول .

انها الحقيقة الموجعة، والموضوع لم يعد موضوع استشارات وتكليف وتأليف، انما موضوع وطن بحاجة لاستعادة ثقة.  
إقرأ أيضاً