08 تشرين الثاني 2019 - 13:54
Back

مقدمة النشرة المسائية 08-11-2019

مقدمة النشرة المسائية ليوم الجمعة Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, لبنان,مقدمة النشرة,مقدمة النشرة المسائية ليوم الجمعة
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
في اليوم الثالث والعشرين، راوح مكانَك... الحِراك على نبضِه... وفي اليوم الثالث، الطلاب على ثورتهم... وبين انتفاضة الشارع وثورة الطلاب، السلطة السياسية بين الغياب والغيبوبة، وكأن الدنيا بالف خير: الدولار متوافر وبالسعر الرسمي، أي 1517 .اعتمادات المحروقات متوافرة للمستوردين، وكذلك المحروقات متوافرة في المحطات... استيراد الأدوية يسير كالمعتاد، واعتمادات التجار مفتوحة... إنه حُلُم ليلة تشرين، والواقع ليس كذلك.
الإعلان

الأزمات تتراكم: من الدولار إلى المحروقات إلى  الأدوية إلى الإعتمادات، وعلى الرغم من كل هذه الألغام فإن السلطة مازالت تملك مخزوناً كبيراً من "ترف إضاعة الوقت" وكأن شيئاً لا يضغط على وضع البلد وعلى حال المواطنين.

اليوم, يُطوى الاسبوع الثاني على استقالة الحكومة ، ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم لم تُحدَّد إستشارات التكليف، بسبب مأزق التأليف، إذ من دون حلحلة التأليف، من غير المعلوم مَن ستُسمي الكتل النيابية، علمًا ان أسهُم الرئيس المستقيل سعد الحريري مازالت متقدّمة، فيما الشروط التي يضعها ما زالت تدفع بالذين سيتولون تسميته "يعدُّوا للعشرة": فإذا كان الرئيس الحريري يريد حكومةً من دون حزب الله، وإذا كان الذين سيسمونه يشترطون أن يكون فيها توزيرٌ لحزب الله، فلا إمكانية للإلتقاء في منتصف الطريق بعدما بلغت الصراحة بين الأطراف، هذا الحد من مضمون الكلام.

هذه الخواتيم تمَّ التوصُّل إليها أمس، ولهذا فإن هذا النهار لم يشهد أي تطور يتعلَّق بجهود التكليف، والأمور متروكة إلى الثلاثاء المقبل حيث دخلت البلاد في عطلة نهاية الأسبوع وفي عطلة عيد المولد النبوي الشريف. هذه العطلة ستُشكِّل أيضًا فسحة التقاط الأنفاس, للمصارف التي ستُقفِل غدًا والإثنين بسبب العيد. 

على مستوى التحركات الميدانية، الشارع على نبضه لليوم الثالث والعشرين على التوالي، والطلاب على نبض ثورتهم لليوم الثالث على التوالي.

وفي المحصِّلة، بات الوضع السياسي على سقوف متفاوتة: الإنتفاضة لا تبدو أنها ترضى بالترقيع وبوضعِ ٍ مشابِه لِما كان عليه الوضع قبل السابع عشر من تشرين الأول، فيما الطبقة السياسية تتصرَّف وكأن المسألة مسألة استقالة حكومة ومحاولة تشكيل حكومة جديدة, مثلما كان يجري في ظروف عادية، علمًا ان الظروف ليست عادية على الإطلاق, وهذا ما يؤشر إليه الوضع المالي والنقدي.
إقرأ أيضاً