23 تشرين الثاني 2019 - 14:27
Back

مقدمة النشرة المسائية 23-11-2019

اللبنانيون في عمق الازمة المالية والاقتصادية والضغوط عليهم ستزيد Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,حكومة,اللبنانيون في عمق الازمة المالية والاقتصادية والضغوط عليهم ستزيد
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
في اليوم الثامن والثلاثين على انطلاق ثورة 17 تشرين، اخذت الثورة والسلطة استراحة المحارب .

الثورة انجزت سلسلة انتصارات توجتها شعبيا امس باحتفال الاستقلال المدني، وهي تستعيد انفاسها بتحركات محدودة اليوم، وغدا تحضيرا لجولة جديدة تبدأها الاثنين بالاعلان عن الاضراب العام.

السلطة سجلت سلسلة اخفاقات، وهي تدور في حلقة مفرغة: من سيترأس الحكومة ؟ هل سيكون سعد الحريري ام من ينال رضى الحريري ؟ ما هي نتيجة جوجلة اسماء المرشحين لرئاسة الحكومة الجديدة ؟ما هو شكل هذه الحكومة، هل تكون حكومة تكنوقراط ام حكومة سياسو تقنية، اي ان الاحزاب تختار هي ممثليها التقنيين في هذه الحكومة ؟
الإعلان

ما يمكن تأكيده اليوم، عدم تسجيل اي تواصل في موضوع التكليف والاستشارات، في مقابل شد حبال دولي حول الازمة اللبنانية، محاوره ثلاثة :

فرنسا الرافضة للانهيار الاقتصادي والمتمكسة بالحريري رئيسا لحكومة تكنو سياسية، روسيا التي تفضل بقاء الحريري على رأس حكومة تكنو سياسية يتفق عليها اللبنانيون، والولايات المتحدة التي تريد حكومة تكنوقراط لا وجوه سياسية فيها، بغض النظر عن من يترأسها.

حتى تصل هذه القوى لجامع بينها، اللبنانيون في عمق الازمة المالية والاقتصادية، والضغوط عليهم ستزيد، لا سيما مع وجود جهات تعتبر ان التفاوض على شكل الحكومة قبل الانهيار شيء، وبعده  شيء آخر.

عض الاصابع مستمر اذا ، بين  الولايات المتحدة او من يريد الانهيار الكامل لكسب كل مراحل التفاوض وصولا الى حكومة، تقول معلومات الـ LBCI ، ان اصلاحاتها واموالها ستوضع في عهدة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ، وبين حزب الله او من يعتبر ان لعبة الضغوط الاقتصادية انتهت ، ولن تؤدي غاياتها خصوصا عند الحزب، وان الاوان آن للعودة الى الحوار مجددا لانقاذ الوضعين الاقتصادي والمالي. 
 
حتى تتبلور الصورة ، اللبنانيون يقتربون من نهاية الشهر ، وقلقهم يزيد حول رواتبهم ، في وقت تشتد الرقابة ، و لا سيما الاميركية منها ، على تحويلاتهم الى الخارج ، بحثا عن كل ما يربط هذه التحويلات بأي محاولة لتهريب اموال الفاسدين الى خارج الاراضي اللبنانية .
إقرأ أيضاً