09 كانون الثاني 2020 - 13:51
Back

مقدمة النشرة المسائية 09-01-2019

هل تصمد سلحفاة دياب أمام أرنب بري؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار حسن دياب, نبيه بري, حكومة,لبنان,هل تصمد سلحفاة دياب أمام أرنب بري؟
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
هل تصمد سلحفاة دياب أمام أرنب بري؟ سلحفاة الرئيس المكلَّف انطلقت منذ عشرين يومًا، وأكثرُ من مرة كادت تصل بحيث ان التشكيلة كانت في جيبه ... أكثرَ مرة كان اليقين أقوى من الشك حين انعقد اجتماع الساعات الست بينه وبين الوزير جبران باسيل لتبدأ عملية "الروتوش" على التشكيلة ... 

جاء التعثر الأبرز من خلال معيار استبعاد من يحمل صفة وزير سابق، فطار دميانوس قطار وزياد بارود، علمًا ان حسان دياب دياب يحمل أيضًا صفة وزير سابق ... تراجعت الحكومة مربعات عدة  ... جاء اغتيال الجنرال قاسم سليماني فاختلطت أوراق اللعبة . طُرِح موضوع حكومة " لم الشمل " ولكن من دون طرح كيفية الوصول إليها ... 
الإعلان

بدأت الأنظار تتجه إلى عين التينة حيث الرئيس بري ميال الى حكومة حدُّها الأدنى تكنو- سياسية ، فهل بهذا الطرح يكون أرنب الرئيس بري مختلفًا عن سلحفاة الرئيس حسان دياب ... 

الرئيس المكلّف صامت ... ورئيس حكومة تصريف الأعمال لا يُعلِّق، وهو موجود في العاصمة الفرنسية ... التيار الوطني الحر على موقفه، وهو اضطُر إلى إصدار توضيح يقول فيه: "لا صحة أبدا للمعلومات المنشورة عن أن التيار الوطني الحر تراجع عن تأييده تشكيل حكومة من الاشخاص الجديرين لصالح حكومة سياسيين. ويرى  التيار ان مجرد  طرح الموضوع اعلامياً من شأنه زيادة ُ القلق لدى الناس، وعليه من الأفضل المضيُ باسرع وقت  في تشكيل حكومة من أهل الجدارة ...

هكذا بين حكومة الإختصاصيين التي يريدها الرئيس المكلف، وحكومةِ " أهل الجدارة " التي يريدها التيار الوطني الحر ... وحكومة " التكنو- سياسية "التي يريدها الرئيس بري، أين يقف حزب الله المنهمك في الملف الإقليمي؟ كتلة الوفاء للمقاومة تحاشت تقديم توصيف للحكومة التي يريدها حزب الله ، فاكتفت بالمطالبة بحكومة "تنهض بمسؤولية إدارة شؤون البلاد وحماية مصالح اللبنانيين" ...

تعددت التسميات والتعثُّر واحد ... لا حكومة هذا الأسبوع فيما المواطن يكتوي بدولار الصيارفة، حتى ان دولار السوق الحرة في مطار بيروت, الذي يُفترض ان يلتزم التسعيرة الرسمية ، تم التداول فيه ب 1950 ليرة، وهو الإرتفاع الثاني بعد الإرتفاع الأول حيث قفز إلى 1750 ليرة ... ولا يكتوي اللبناني من دولار الصيارفة وحسب, بل من التقنين القاسي للكهرباء ومن النقص في مادة المازوت حيث كشفت وزيرة الطاقة ان الشركات لديها " ستوك " لكنها لا تُسلِّم المحطات ... فهل يصل الأمر إلى تحرير سوق المازوت في مواجهة تحكم الشركات, والضرب على وجع الناس من خلال حجز الستوك؟ 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً