26 تموز 2020 - 12:45
Back

مقدمة النشرة المسائية: إختاروا...

بين الكورونا وبين الحياة سبق، وبَطل السبق هوي شقفة قماش او كمامة بتخللي الحياة تنتصر عالمرض والموت. إختاروا . Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,فيروس كورونا,بين الكورونا وبين الحياة سبق، وبَطل السبق هوي شقفة قماش او كمامة بتخللي الحياة تنتصر عالمرض والموت. إختاروا .
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
مخيف ارتفاع رقم المصابين بفيروس الكورونا، كما هم مخيف التفاعل المجتمعي مع هذا الارتفاع.

رحمتنا كورونا في موجتها الاولى، و بالاحرى، كنا أسرع منها، فأغلقنا البلد، ومنعنا انتشار الفيروس، واعتبرنا اننا اشترينا الوقت لتحضير المستشفيات ومراكز الحجر والطواقم الطبية، وأعلنّا الانتصار في المعركة، فيما الحرب طويلة.
الإعلان

في هذه الحرب، تعب جزء من اللبنانيين.. فهم يدورون في حلقة الانهيار المالي، يبحثون عن الليرة لسد الجوع .

قالوا ان الجوع اشرسُ من المرض، وبين الاثنين، اختاروا لقمة العيش .

في هذه الحرب ايضا، وتحت شعار "حب الحياة"، اختار الجزء الاخر تخطي كل الخطوط الحمر، فعاد المغتربون، وما "خلوا لا عرس ولا عشا ولا جنازة "،مع pcr او من دون pcr ،ما بهمّ، اما بعض المقيمين، فالى الحياة الطبيعية در، لم ينسوا شيئا، لا المطاعم ولا السهرات واكيد ما نسيوا الاركيلة.

ما نسيوا شي، الا اهم شي، نسيوا الماسك او الكمامة، ونسيوا انو كورونا مرض، في الكثير من العلم والارقام، والاهم في الكثير من الغدر.

من باب النكران هذا، تسللت كورونا مجددا، فضربت كل المحافظات والاقضية، وبظرف ايام، ارتفع عدد المصابين في المستشفيات والعناية الفائقة، ومعهم ارتفعت الوفيات.كل ذلك،لم يؤثر فينا بعد، شو ناطرين؟

ناطرين تشوفوا الناس عم توقع عالطرقات مثل الصين وايطاليا واسبانيا والبرازيل، ناطرين تشوفوا المستشفيات مسكرا بوابها والاطباء والممرضين عم يبكوا ويقولوا: ما بقا فينا نشوف الموت بيناتنا.

او ناطرين ابشع بعد، ناطرين جثث الموتى بالكاميونات، والتوابيت البيض عم تنزل بالتراب، بس هالمرة بصمت، لانو حتى اهل الضحايا خايفين.

بين الكورونا وبين الحياة سبق، وبَطل السبق هوي شقفة قماش او كمامة بتخللي الحياة تنتصر عالمرض والموت. إختاروا .
 
الإعلان
إقرأ أيضاً