03 تشرين الثاني 2020 - 13:52
Back

مقدمة النشرة المسائية 03-11-2020

مقدمة النشرة المسائية 03-11-2020 Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI,مقدمة نشرة الأخبار ,مقدمة النشرة المسائية 03-11-2020
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
يسهر العالم هذه الليلة, ويترقب غدا وربما لايام بعده, امام شاشات التلفزة والهواتف الذكية, رصدِ عمليةِ فرزِ اصواتِ المقترعين في الانتخابات الرئاسية الاميركية, التي تخاض بشراسة, بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب، مرشح الجمهوريين الى البيت الابيض, ونائب الرئيس السابق جو بايدن, مرشح الديموقراطيين.  
الإعلان

هذه الانتخابات تعتبر الاكثر استقطابا في تاريخ الولايات المتحدة, وقد كشفت مؤسسة مشروع الانتخابات الاميركية, أن التصويت المبكر بلغ اثنين وسبعين في المئة من نسبة الاقبال العام الذي شهدته انتخاباتُ العام 2016, بعدد ناخبين قارب الـ100 مليون.

بدءُ فرز الاصوات, سيجعل كلَ الانظارِ تتوجهُ صوبَ الولايات المتأرجحة, التي يمكن ان تنقلبَ من معسكر الجمهوريين إلى الديموقراطيين, أو العكس, فتحسمَ المعركة.

اما احتسابُ الاصوات وطريقةُ عدِها, لا سيما مع وجود ملايين المقترعين عبر البريد, فمن المتوقع ان ينعكسَ على توقيتِ إعلان النتائج.

فبينما ستعلـِن بعضُ الولايات النتائجَ بحلول فجر الغد, كونَ قوانينِها تسمح باحتسابِ اوراق الناخبين عبر البريد قبل يوم الاقتراع, يـُتوقع ان تتأخرَ نتائجُ ولاياتٍ اخرى, لانها لا تعتمد هذه المعايير, ما سيؤخر ظهورَ نتائج هذه الولايات لساعاتِ ما بعدَ فجر الغد, وحتى لايامٍ قد تمتد الى الجمعة او بحدٍ اقصى السبت او الاحد المقبلين.

لكن النتائجَ المبكرة لبعض الولايات الحاسمة قد تسمح بمعرفةِ هوية الرئيس من دون انتظار الولايات الاخرى.

وقد اعتبر أغلبية ُ الخبراءِ, وفق تقريرٍ لوكالة الصحافة الفرنسية أن فلوريدا, وهي من الولايات المتأرجحة, التي ستعلـَن نتائجُها في الثامنة مساء بالتوقيت المحلي, اي الثالثة فجرَ الاربعاء بتوقيت بيروت, ستكون بمثابةِ جدارِ نارٍ للرئيس دونالد ترامب... في حال اختُرق, يقطعُ طريقـَه على الارجح صوب البيت الابيض.

حتى تتضحَ الصورةُ, لا شك ان اصوات الاميركيين سيكون لها تأثيرُها ليس فقط على بلادهم, انما على دول العالم في سياساتِها واستراتجياتها.

هذا على صعيد انتظار نتائج الانتخابات الاميركية, أما على صعيد انتظار ولادةِ الحكومة في لبنان, فلا دخانَ ابيض حتى الساعة, اذ تقول المعطيات إن الامورَ عالقة على التمثيل الدرزي في الحكومة, وعلى من ستؤول إليه وزارة الطاقة, بعدما وُزعت الحقائبُ السيادية, وتنازلَ حزب الله عن وزارة الصحة.
الإعلان
إقرأ أيضاً