23 أيلول 2021 - 12:50
Back

مقدمة النشرة المسائية 23-09-2021

مقدمة النشرة المسائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, LBCI,النشرة المسائية,مقدمة النشرة المسائية
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
السؤال الكبير الذي كلَّما جرت محاولة للإجابة عنه، كلما ازداد غموضًا... هو: هل يلتحق المحقق العدلي القاضي طارق البيطار بالمحقق العدلي السابق القاضي فادي صوان؟ هل فٌتِحَت المواجهة على مصراعيها بين القاضي بيطار والذين استدعاهم؟ 

المواجهة، على ما هو واضح من لهجة السياسيين، لن تنتهي بالنقاط، بل بالضربة القاضية، فإما يُطبِّق القاضي بيطار ما اتخذه من اجراءات وخطوات قضائية، وإما ينهار ما بناه من خلال كفِّ يده، وفي هذه الحال، أيّ قاضِ يقبل أو يجرؤ على أن يكون الثالث بعد صوان والبيطار؟
الإعلان

ونقفز إلى السؤال الأخير: ما هو مصير التحقيقات في هذه الحال؟ هل سيُطوى الملف في هذه الحال؟ وهل سيُقال: "الله يرحم اللي راحو ... والله يعوِّض عن اللي خسروا".

الداعي إلى هذه الأسئلة، ما شهدته العدلية هذا الأسبوع، معطوفا على الكلام المباشر الذي وجهه الأمين العام لحزب الله في حق القاضي بيطار، يحدث كل ذلك في وقتٍ تبدو الأجسام القضائية خارج حلبة المواجهة، بدءًا من وزير العدل، فهل يدفع القاضي البيطار ثمنَ اندفاعتِه وثمن تعاطفِه مع أهالي الضحايا؟ وهل استقبالُه لهم هو بمثابة "ممسَك" عليه؟ 

كان المطلوب معرفة مصير التحقيقات في انفجار المرفأ، فبات المطلوب معرفة مصير القاضي بيطار كمحقق عدلي.

بعيدًا من هذا الملف، تبدأ غدًا الأيام اللبنانية في باريس، والتي تُتوَّج بلقاء في الاليزية بين الرئيس ماكرون والرئيس نجيب ميقاتي في أول إطلالة له إلى الخارج حيث قرر "التوجه غربًا" لا شرقًا، ليبقى السؤال: بماذا سيعود من الخارج؟ 

لكن البداية من الملف الذي "يُعتِّم على القلوب".. الكهرباء: في الاسبوعين الأخيرين تعرضت الشبكة الكهربائية إلى ما يزيد عن سبع انقطاعاتٍ عامة على كامل الأراضي اللبنانية، وإذا ما استمرت الأمور على حالها فهنالك مخاطر عالية من الوصول إلى الانقطاع العام والشامل أواخر شهر أيلول.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً