29 تشرين الأول 2021 - 12:51
Back

مقدمة النشرة المسائية 29-10-2021

مقدمة النشرة المسائية 29-10-2021 Lebanon, news ,lbci ,أخبار نشرة الأخبار,مقدمة النشرة,مقدمة النشرة المسائية 29-10-2021
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
لم يقل الأميركيون ما لا يعرفه اللبنانيون ، فقط قالوا نِذْرًا قليلًا من كثيرٍ لم يعد مخبَّأ ، بل هو على كل شفةٍ ولسان ، ولكن على قاعدة " كل شي فرنجي برِنْجي" ، فإن اللبنانيين لا يهتمون لشيء ، أو يصدِّقونه ، إلا إذا نشره الأجانب والعواصم والإدارات الغربية.

ما نشرته واشنطن أمس ، مَن لا يعرفه ؟ على سبيل المثال لا الحصر ، ال " ال بي سي آي " بثت ستةً وستين تقريرًا عن ملفات فساد ، فلم يتحرَّك القضاء اللبناني للسؤال عنها! على الرغم من أن أرقام الهدر والفساد في تلك الملفات ، من شأنها أن تٌطفئ جزءًا من الدين العام ... كشفُ الملفات لوحده لا يكفي إذا لم يُستتبع بتحرك القضاء ، ولكن حين لا يتحرَّك فإن الفاسد يواصل فساده " وعلى عينك يا قضاء" .
الإعلان

بعض الذين أعلِنَت أسماؤهم ، سبق أن حملوا ألقابًا :

هذا " متعهِّد الجمهورية " وذاك " المتعهِّد الثاني للجمهورية" ، وما حدا أحسن من حدا ! لكن ، لئلا يكون الحق على الصغار ، فإن هناك منظومة متكاملة ليس المتعهدون فيها سوى الحلقة الأخيرة ، فهناك مَن يقرر المشاريع أي السلطة التنفيذية ، أي الحكومة والوزراء ، وهناك الإدارة الرسمية أي مجلس الإنماء والإعمار ، وهناك الرعاية السياسية أي المراجع والأحزاب والتيارات، ما لم يستفِد هؤلاء جميعًا ، فإن أي متعهِّد ، مهما علا شأنه، لا يستطيع ان يُقلِّع ، حتى بالإمكان تسميته " متعهِّد تأمين المنافع لمَن جعلوه يكون المتعهِّد الأول " .

بعيدًا من هذا الملف ، يأتي ملف الإنتخابات النيابية كملف متفجِّر بعد الجلسة العاصفة أمس ، والمنازلة التالية ستكون في المجلس الدستوري .

وفيما الأزمة التي نتجت عن مواقف وزير الإعلام جورج قرداحي ، مازالت تتفاعل ، خصوصًا بعد موقف حزب الله، فقد جاءت لافتة تغريدة السفير السعودي في لبنان البخاري والتي كتب فيها : " تُعْتَبَرُ النقطة  على السَّطْرِ الرَّمْزَ الأعْظَمَ في النصِّ." ، فماذا قصد السفير السعودي في هذه التغريدة؟ ولماذا تعمَّد ان تكون الرسالة مشفَّرة ؟ 

البداية من العقوبات الأميركية ومفاعيلها .
الإعلان
إقرأ أيضاً