02 كانون الثاني 2022 - 13:54
Back

مقدمة النشرة المسائية 02-01-2022

ماذا جاء في مقدمة النشرة؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار النشرة المسائية, أخبار ,مقدمة النشرة المسائية ,ماذا جاء في مقدمة النشرة؟
episodes
Lebanon News
قبل السياسة ، صرخةٌ من مطار بيروت من قاعة المغادرين، المسافرون بالمئات والزحمة هائلة، ومواعيد إقلاع بعض الرحلات تأخرت ، والمناشدات تتلاحق. 

في السياسة ، هجوم رئيس التيار الوطني الحر على الرئيس نبيه بري وعلى الدكتور سمير جعجع وعلى حاكم مصرف لبنان ، ليس خبرًا ، أو على الأقل ، خبرٌ قديم يتكرر مع كل خطاب أو إطلالة تلفزيونية لباسيل، بري ، جعجع ، سلامة ، ثلاثي الأهداف الذي يقصفه باسيل .
الإعلان

الجديد اليوم هو هجومه على حزب الله بشكلٍ غير مسبوق، وتحميله معظم الفشل السياسي، وصولًا إلى التلويح بفك الشراكة معه، فيقول :" ان تُمنع الحكومة من الاجتماع لأمر ليس من صلاحيّتها ولا هو استراتيجي بل يتعلّق بحدّ اقصى، بإهمال وظيفي، فهذا خارج عن أي منطق أو ميثاق." 
ويتابع : " نحنا اخترنا مار مخايل على الطيّونة، وبعدنا مع هيدا الخيار ولكن وين الترجمة لمار مخايل؟ وين بناء الدولة بالبند الرابع؟ بتغطية الفساد؟ ولو السكوت عنه هو اقل من المشاركة فيه. وين الديمقراطية التوافقية؟ بالمسايرة بشلّ مجلس الوزراء وبضرب الرئيس وعهده وصلاحيّاته؟ بالمسايرة بعدم انتاجيّة مجلس النواب؟ بضرب المجلس الدستوري؟ وين الاستراتيجية الدفاعية لما تبقى عنوان حلو بلا مضمون فعلي ؟ ".

لم يفُت باسيل أن يغازِل الرئيس سعد الحريري ، من دون ان يسميه، فيقول:" تصدّينا ونتصدّى لمحاولة الغاء الممثلين الفعليين للسنّة ونتمنى مشاركتهم بالانتخابات، لأن أصوات السنة مش للبيع لحدا " .
باسيل يُحضِّر او يستدرج دعوة لزيارة سوريا، فيقول : " ما عاد في النا مبرّر لعدم زيارة سوريا، زيارة علنيّة لموضوع اعادة النازحين السوريين، واذا زيارتي بتساعد، انا مستعدّ ولَوْ قبل الانتخابات " .

ومن ابرز ما قاله باسيل ، تشكيكه في إجراء الانتخابات ، وتحميل ذلك إلى السلطة التنفيذية ، والثنائي الشيعي ، فيقول : " ما ممكن نبقى من دون حكومة حتى موعد الانتخابات، وما بيصحّ اجراء الانتخابات والبلد بحالة تفلّت من دون حكومة، وما ممكن تأجيل الانتخابات؛ ترك الأمور هيك متل منّها هو تواطؤ على الانتخابات." 
فهل هذا التلويح مجرد بداية لبدء طرح " وما بيصحّ اجراء الانتخابات والبلد بهيك حالة تفلّت من دون حكومة " ؟ 

يبقى أخيرًا أن باسيل هاجم ثورة 17 تشرين ، فتحدث عما أسماه : " الجناح الكاذب في الثورة الذي تغطّى بشعار "كلّن يعني كلّن" ليستهدفنا نحنا و"لوحدنا"،  بينما الشعار الحقيقي كان لازم يكون "كلّن الاّ نحنا" .

الردود لم تتأخر، وفيما يعقد المعاون السياسي للرئيس نبيه بري علي حسن خليل غدًا مؤتمرًا صحافيًا للرد على باسيل ، شنَّت قناة NBN في مقدمتها الإخبارية هجومًا على باسيل فوصفته بالفهلوي وبرئيس تيار السقوط الحر.

وإذا كان الرئيس بري ، بلسان خليل ، سيكون مرتفع السقف ، فماذا سيكون عليه موقف السيد حسن نصرالله بعد كلمة المعاون السياسي للرئيس بري؟

البداية أولا من الملف المالي قبل السياسي ، ومن الدولار . 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً