16 تموز 2022 - 13:00
Back

مقدمة النشرة المسائية 16-07-2022

مقدمة النشرة المسائية 16-07-2022 Lebanon, news ,lbci ,أخبار النشرة المسائية 16-07-2022,مقدمة ,مقدمة النشرة المسائية 16-07-2022
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
نصفُ مصافحةٍ لولي العهد محمد بن سلمان . ودعوةُ محمد بن زايد لزيارة واشنطن . 
الرئيس الأميركي جو بايدن أنهى زيارته للسعودية ، بعد إسرائيل ، وغادر تاركًا وراءه سيلًا من الإشارات والمواقف التي تحتاج إلى قراءاتٍ معمَّقة . " مصافحة كورونا " طبَّقها على ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، لكنه صافح بشكلٍ عادي الملك سلمان ، والصورة التي حفظَها العالم هي نصف المصافحة مع ولي العهد وليست المصافحة مع الملك . 
الإعلان
 
الإشارة الثانية كانت لرئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد ، فبعدَ البرودة بين واشنطن وأبو ظبي ، خاطب بايدن بن زايد قائلًا : "  أريد أن أدعوكَ رسميًا للمجيء إلى الولايات المتحدة  قبل انتهاء هذه السنة".
غادر بايدن لكنه طمأن شركاءَه في المنطقة أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن الشرق الأوسط ولن تترك فراغًا تملؤه الصين أو روسيا أو إيران".
في موضوع النووي الإيراني أكدت القمة رفضَها ان تمتلك إيران سلاحًا نوويًا " فجدد القادة دعوتَهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومع دول المنطقة، لإبقاء منطقة الخليج العربي خالية من أسلحة الدمار الشامل." كما ورد في البيان الختامي الذي خَصص فقرة للبنان دعت  ، بالنسبة للانتخابات الرئاسية القادمة ،  جميعَ الأطراف اللبنانية لاحترام الدستور والمواعيد الدستورية. وركز البيان على أن تمارس السلطة اللبنانية سيادتَها الكاملة فلا يكون هناك أسلحةٌ إلا بموافقة الحكومة اللبنانية، ولا تكون هناك سلطةٌ سوى سلطتها.
 
لبنان ، المتفرِّجُ على أعمال القمة ونتائجها ، غارقٌ في عجزِه وانهياره وتعثره في مقاربةِ الملفات : الإدارة ُ العامة في إضراب والنتيجة شللٌ في كل قطاعات الدولة ، وليس معروفًا ما إذا كان اجتماع ُالإثنين سيؤدي إلى تسوية بين الحكومة وموظفي القطاع العام ، وفي حال عدم التسوية تدخل البلاد في شهرها الثاني من الشلل . 
أما تشكيل الحكومة فواقعٌ تحت الضربات القاسية بين بيانات القصر وبيانات السرايا ، لكنَّ الشعب في مكان آخر يعيش يومياتِه السياحية من مهرجانات ونشاطات ، ويعيش فرحتَه بالإنجازات الرياضية التي يحققها المنتخب الوطني في كرة السلة ، وكأنه ردٌّ على تخاذل السلطة وإهمالها أو عجزها ، وهذا الشعب يستحق ان تبدأ النشرة بما يُحب ، بالسياحة من مختلف المناطق ، إنها النوافذ التي تشكل الرئة التي مازال لبنانُ يتنفس من خلالها . 
الإعلان
إقرأ أيضاً