02 أيلول 2022 - 13:47
Back

ما لم تقتُل أو تُقتَل لا قضاء لمن ينادي في "حارة كل من ايدو الو"

القضاء الذي وجد لاحقاق العدل يتحول بعضه الى اداة ظلم! Lebanon, news ,lbci ,أخبار موقوفين, ظلم,القضاء,القضاء الذي وجد لاحقاق العدل يتحول بعضه الى اداة ظلم!
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
ها هو القضاء الذي وجد لاحقاق العدل يتحول بعضه الى اداة ظلم.

فتخيلوا أنه منذ أسابيع دهست سيارة أحد المارة ورمت به على سيارة ثانية. عندها سارع سائق السيارة الثانية لاسعاف المصاب ونقله الى احدى المستشفيات، لكن الموت كان أسرع فتوفي الرجل وتم توقيف الذي نقله. 

كان ذلك منذ حوالى الشهر والرجل لا يزال موقوفا حتى اليوم على الرغم من تقديم محاميه طلب اخلاء سبيل والسبب أن ما من قاض قادر على البت باخلاء السبيل بسبب الاعتكاف. 
الإعلان

حال هذا الرجل كحال عشرات الموقوفين الذين يرتبط مصيرهم اليوم بمصير مطالب القضاة المعيشية. 
الإعلان
إقرأ أيضاً