28 شباط 2017 - 09:16
Back

اتفاق على وقف اطلاق النار في عين الحلوة...هل يُطبق؟

قتيل وعدد من الجرحى في عين الحلوة...واقفال مدارس Lebanon, news ,lbci ,أخبار عين الحلوة,مخيم,قتيل وعدد من الجرحى في عين الحلوة...واقفال مدارس
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
اتفقت الفصائل الفلسطينية  على وقف لاطلاق النار داخل مخيم عين الحلوة ووضع آلية للتنفيذ من خلال لجنة واعادة تشكيل قوة امنية مشتركة تكون قادرة على الدخول على كافة الاحياء في المخيم.

وبعد الاجتماع الذي عقد في سفارة فلسطين في بيروت، والذي ضم السفير الفلسطيني أشرف دبور والقوى الوطنية والاسلامية وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية لدرس الوضع الامني المستجد في مخيم عين الحلوة، توجهت لجنة مشكلة الى المخيم للتاكد من التزام الجميع بوقف اطلاق النار، على ان "يتم التعامل بحزم مع المخلين."
الإعلان
 

من جهته، أشار مسؤول عصبة الانصار أبو شريف عقل الى ان على كل لبناني مطلوب للدولة ان يسلم نفسه أو يخرج من مخيم عين الحلوة، مشيرا الى ان الوضع لم يعد يحتمل.

 
وكانت اشتباكات وخروقات حصلت طوال الليل وفي النهار، حيث سجل إلقاء نحو سبع قنابل يدوية و"انيرغا" على الشارع الفوقاني في أوقات متفاوتة من الليل، توزعت عند مفرق سوق الخضار ومفرق بستان القدس مقابل سنترال البراق، وترافقت مع رشقات نارية ولم يفد عن وقوع إصابات.

وتوفي طفل صباح اليوم متأثرا بجروح اصيب بها جراء رصاص القنص على الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة. هذا وسقط عدد من الجرحى بينهم موظف في الاونروا يدعى زياد العلي.
 
وقد عملت القوى الامنية على تحويل السير من البولفار المحاذي للمخيم الى البولفار البحري تجنباً لرصاص القنص.
 
ونتيجة ما يحصل، وبناء على الوضع الراهن قرر وزير التربية مروان حمادة وقف الدروس في عدد من المعاهد المهنية والتقنية والمدارس في محيط المخيم وإخلاءها من الطلاب حيث يتوجب ذلك من دون تعريضهم لأية مخاطر نتيجة للقنص الذي يحيط بهذه المؤسسات .
 
وفي المواقف، أسفت النائب بهية الحريري في بيان لوصول الأمور في مخيم عين الحلوة الى ما وصلت اليه، مؤكدة ان "المطلوب من الجميع في مخيم عين الحلوة تغليب العقل وإيجاد حلول عملية للوضع القائم وليس حشد المزيد من المقاتلين، لأن ذلك سيؤدي الى خروج الأمور عن السيطرة والى مزيد من النزف الأمني الذي سيلقي بتداعياته الكارثية المباشرة على المخيم وصيدا وعلى كافة المستويات. "

وأشارت بعد اجتماع استثنائي في بلدية صيدا الى أن المدينة ستشهد اقفالا تاما غدا اعتراضا على ما يحصل بالمخيم، وقالت: سنتواصل مع الرئيس محمود عباس لمحاولة معالجة الموضوع"، داعية الحكومة الى التعامل مع هذا الملف بجدية.
الإعلان
إقرأ أيضاً