28 نيسان 2019 - 15:15
Back

جعجع: لسنا على شفير ثورة اجتماعية أو انهيار اقتصادي إلا أن البلاد تتخبط بصعوبات مالية

ماذا قال جعجع عن الوضع الاقتصادي في لبنان؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, حزب الله, القوات اللبنانية, سمير جعجع,لبنان,ماذا قال جعجع عن الوضع الاقتصادي في لبنان؟
episodes
جعجع: لسنا على شفير ثورة اجتماعية أو انهيار اقتصادي إلا أن البلاد تتخبط بصعوبات مالية
Lebanon News
أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "لا تأثير مباشر لرزمة العقوبات التي سيتعرض لها حزب الله وسوريا وإيران على لبنان، ولكن يبقى هناك تأثير غير مباشر بحكم وجودنا في المنطقة ذاتها، ولكن لا أعتقد أن هذا التأثير سيكون كبيرا"، معتبرا أن "تمويل حزب الله ليس على ما كان عليه سابقا، فكلما اشتدت العقوبات على ايران تنعكس سلبا على تمويل الحزب".
الإعلان
 
وعن المطالبة بعودة بشار الأسد إلى جامعة الدول العربية، أكد جعجع في مقابلة عبر قناة "العربية" أن "لبنان الرسمي لا يطالب بهذا الأمر، وإنما الوزير جبران باسيل بصفته الحزبية باعتبار ان الحكومة لها رأي آخر في هذه المسألة".
 
وشدد على أن "لا مستقبل لحزب الله أو لأي حزب آخر من دون الانتظام ضمن إطار الدستور اللبناني وممارسة دوره كحزب سياسي كباقي الأحزاب، فأي شيء غير ذلك وانطلاقا حتى من تجربتنا كـ"قوات لبنانية" مع انها ليست مماثلة، لا يستقيم في نهاية المطاف الا القانوني فلا استمرارية الا للأمر القانوني، أي انه في اي دولة السلاح يكون في يد الجيش والدولة فقط والقرار الاستراتيجي في إطار الحكومة الشرعية واي شيء غير ذلك ممكن أن يستمر سنة أو سنتين او خمسة او عشرة او عشرين، ولكن في نهاية المطاف لا بد أن تعود الأمور إلى نصابها".
 
وعن الوضع الاقتصادي في لبنان، رأى جعجع أننا "لسنا على شفير ثورة اجتماعية أو انهيار اقتصادي بمعنى الانهيار الكبير إلا أن البلاد تتخبط في صعوبات اقتصادية مالية هائلة، وهذا أمر، فيما الثورة الشعبية أمر آخر، ولكن من الممكن اذا لم تتخذ التدابير المطلوبة ان تشهد الحكومة اياما صعبة جدا". واعتبر أن "هناك فسادا حقيقيا في قسم كبير من الطبقة السياسية، ومن الممكن أن نأخذ ملف الكهرباء كمثال، باعتبار أنه لم يعد مسألة افتراضية وإنما لمسناها في العديد من الأمكنة لمس اليد، ولكن في ما يتعلق بالنفط فلا شيء ملموس في الوقت الحاضر، ونحن نتابع هذا الملف لنعرف ماذا يحصل فيه، وباستطاعة "القوات" اليوم ولو كان عدد وزرائه 4 من أصل 30 وزيرا، ان يواجه في مجلس الوزراء للوقوف بوجه كل الصفقات المفترضة".
 
وردا على سؤال عن حليف لبنان في المنطقة، أكد جعجع أن "لبنان يعتمد سياسة خارجية تسمى سياسة النأي بالنفس، والدولة كدولة تلتزم بها، ولدي في هذا الإطار أمثلة عدة عن التزام الدولة هذه السياسة، صحيح أن بعض الأطراف داخل الدولة كحزب الله مثلا ومن وقت لآخر وزير الخارجية جبران باسيل لا يلتزمون بها للأسف، ولكن الدولة كدولة ملتزمة، لذلك أرى أن الوضع في لبنان سيبقى بالهدوء الذي هو فيه اليوم".
 
إقرأ أيضاً